أوكرانيا تستدعي السفير الباباوي بعد خطاب الأب الأقدس الأربعاء الفائت

مدينة كييف مدينة كييف | Provided by: Gleb Albovsky - CNA

استدعت وزارة الخارجيّة الأوكرانيّة السفير الباباوي على أراضيها المونسنيور فيسفالداس كولبوكاس للتعبير عن خيبة أملها الكبيرة لما قاله البابا فرنسيس الأربعاء 24 أغسطس/آب بعد المقابلة العامّة الأسبوعيّة.

وكان البابا قد أطلق نداءً للسلام في آخر المقابلة العامّة، لمناسبة مرور 6 أشهر على بداية الحرب الروسيّة-الأوكرانيّة. وسلّط الضوء في ندائه على آلام الأبرياء في الحرب وتكلّم عن شابّة مسكينة، من دون أن يسمّيها، طارت في الهواء بسبب قنبلة وُضِعَتْ تحت مقعدها في سيّارة في موسكو. هذه الشّابة التي كانت تبلغ 30 عامًا من العمر، هي داريا دوجينا، ابنة ألكسندر دوجينا الفيلسوف الروسي والداعم الكبير لفلاديمير بوتين.

سبب الاستدعاء

بعد كلمة البابا، اعترض السفير الأوكراني لدى الكرسي الرسولي، أندريي يوراش، بقوّة في تغريدة على تويتر على ما قاله الأب الأقدس، معتبرًا أنّه ساوى بين المُعتدي والمُعتدى عليه، بين المُغتَصِب والمُغتَصَب. وأثار هذا الموضوع حفيظة وزارة الخارجيّة الأوكرانيّة أيضًا التي أبلغت السفير الباباوي الرأي ذاته. فلقد اعتبر الأوكرانيّون أن لا علاقة لهم بحادثة تفجير الشابّة داريا بل هي من تنفيذ الجانب الروسي. ورأت وزارة خارجيّة أوكرانيا أنّ ذكر هذه الحادثة في سياق الحرب الأوكرانيّة-الروسيّة يخلق سوء فهم.

وذكر البيان الصادر عن وزارة الخارجيّة أنّ الحبر الأعظم لم يُولِ أهميّة خاصّة إلى ضحايا الحرب، ومنهم 376 طفلًا أوكرانيًّا قُتِلوا على يد المُحتلّ الروسي. وتمنّى البيان أن يتفادى الكرسي الرسولي في المستقبل البيانات غير العادلة التي تخيّب آمال المجتمع الأوكراني.

البابا والحرب الأوكرانيّة-الروسيّة

ومنذ بداية الحرب الروسيّة-الأوكرانيّة، لم يفتأ البابا يبادر لحلّ الأزمة. فهو كرّس روسيا وأوكرانيا لقلب مريم الطاهر وحاول التوسّط بين البلدَيْن وأعرب عن استعداده لزيارة أوكرانيا وفلاديمير بوتين في روسيا، إن كان ذلك يساهم في إيجاد حلّ، والتقى الكثير من المتألّمين بسبب الحرب، وصلّى من أجل السلام، وناشد عبر كل المنابر وقف الحرب وإيواء اللاجئين، وحضّ على عدم استخدام القمح كسلاح في الحرب، وأكّد اتّحاده الروحي بمعاناة الشعب الأوكراني، وقام بخطوات ديبلوماسيّة عدّة في الكواليس، ودعا إلى درء خطر الكارثة النوويّة في أوكرانيا.

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته