البابا فرنسيس يذكّر الشبيبة بقول مهمّ للطوباوي كارلو أكوتيس

البابا فرنسيس وكارلو أكوتيس إلى اليمين الطوباوي كارلو أكوتيس وإلى اليسار البابا فرنسيس | Provided by: Daniel Ibáñez - CNA / Elias Turk - ACIMENA

التقى البابا فرنسيس اليوم في مقابلة خاصّة في حاضرة الفاتيكان حوالي 300 شاب وصبيّة يشاركون في «مخيّم ألفا» الصيفيّ الذي يُعقد في منطقة موليزي الإيطاليّة. وفي كلمته، ذكّر البابا بقول الطوباوي كارلو أكوتيس: «لا يريد الله نسخات بل أصليّين!»

يُدعى هذا المخيّم الذي تنظّمه الكنيسة «ألفا» على اسم الحرف الأوّل من الأبجديّة اليونانيّة. تدلّ هذه التسمية على الولادة والبداية الجديدة، ويتمحور المخيّم حول الخلق والجسد والحُبّ والفرح ويمتدّ طوال الأسبوع الأوّل من أغسطس/آب.  

وجّه البابا كلمة إلى الشبيبة، قائلًا: «الله يحبّ التساؤلات، وبشكل من الأشكال، يحبّها أكثر من الإجابات. فالإجابات مغلقة، أمّا التساؤلات فتخلق انفتاحًا. من يعيش بحسب الإجابات فقط هو شخص معتاد على الانغلاق والانغلاق والانغلاق. في الواقع، قال يسوع للتلميذَيْن الأوَّلَيْن اللذين تبعاه على ضفّة نهر الأردن: "عمَّ تبحثان؟" (يوحنّا 1: 38). فيسوع قبل أن يعطي الأجوبة يعلّم طرح التساؤلات: "عمَّ أبحث؟"».

استعاد البابا أيضًا في كلمته الرحلة التي قام بها إلى كندا قائلًا إنّ حضور شبيبة «مخيّم ألفا» اليوم تذكّره بالشبيبة التي التقاها في كندا. فأولئك يحافظون على مبادئهم وعادات أسلافهم ضمن مجتمع كندا الحديث. واقتبس من إرشاده الرسولي «المسيح يحيا» الذي أصدره في العام 2019 قائلًا: «عندما تشعر بأنك تشيخ من الحزن والاستياء والمخاوف والشكوك أو الفشل، سيكون (يسوع) معك ويعطيك القوّة والرجاء». واعتبر الأب الأقدس أنّها كلمات تنطبق على التلامذة الأوائل وخليفة بطرس وشبيبة كلّ عصر.   

البابا فرنسيس والشبيبة خلال اللقاء. Provided by: Vatican Media
البابا فرنسيس والشبيبة خلال اللقاء. Provided by: Vatican Media

وأصرّ الحبر الأعظم على ضرورة عدم «ارتداء أقنعة» قائلًا: «أن نكون ذواتنا وألّا ننتفخ بالكبرياء وألّا ننكسر بل ننظر إلى ذواتنا بما نحن عليه، هذا هو التواضع الحقيقي. لا تهربوا ولا تبتعدوا عن الواقع ولا تنغلقوا في ذواتكم أمام وجه الشرّ الذي في داخلنا وحولنا، بل ليتحمّل كلٌّ منكم مسؤوليّته الشخصيّة بمحبّة وفرح – فهي ما يدعوه يسوع بـ"صليبك الخاصّ". لا تقوموا بذلك وحدكم، فإنّ ذلك غير ممكن: بل قوموا به دائمًا مع يسوع، فهو أمامنا ونحن نسير وراءه».  

واقتبس البابا من أقوال الطوباوي كارلو أكوتيس مشدّدًا على ما يلي: «لا يريد الله نسخات بل أصليّين!» وأردف: «كانت حياة كارلو الأرضيّة قصيرة، قصيرة جدًّا لكنه عاشها بملئها. فهي كانت كالركض. هو بدأ ركضه منذ قربانته الأولى عندما التقى بيسوع في الخبز والخمر. نعم، يسوع ليس فكرة، يسوع ليس فكرة أو قاعدة أخلاقيّة. كلّا، يسوع شخص وصديق ورفيق درب».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته