الطوائف الكاثوليكيّة في مصر... تاريخها وأبرشيّاتها وقادتها الروحيّون

مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر | Provided by: Catholic Media Office in Egypt

في العام 1982، حدّد المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني في الوثيقتين الخاصّتين بالكنائس الشرقيّة ومهمّة الأساقفة دور مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر.

ويضمّ المجلس رؤساء الطوائف الكاثوليكيّة السبع. في العام 1990، أُدخلت عليه بعض التعديلات التي اعتمدها البابا يوحنا بولس الثاني في 3 أكتوبر/تشرين الأوّل 1992 (رقم 7877/92). وبعد صدور «مجموعة قوانين الكنائس الشرقيّة»، أصبحت حيّز التنفيذ.

ويُعتبر المجلس الهيئة العليا لإصدار القرارات والتوجيهات إلى الكنائس الكاثوليكيّة في مصر على اختلاف طوائفها، ويتولّى بطريرك الأقباط الكاثوليك رئاسته، وبطريرك الروم الكاثوليك النيابة عنه، وللمجلس أمين سرّ هو كاهن يعيّنه المجلس، وأعضاء هم جميع الأساقفة الكاثوليك في مصر، ورئيس اتحاد رؤساء الرهبانيّات الكاثوليك للرجال في مصر، ورئيس اتحاد رئيسات الرهبانيّات النسائيّة الكاثوليك في مصر. ويعمل المجلس من خلال لجان عدّة يترأس كل لجنة أسقف.

الطوائف الكاثوليكيّة في مصر

طائفة الأقباط الكاثوليك-البطريرك الأنبا إبراهيم اسحق

أسّس القديس مرقس الإنجيلي طائفة الأقباط الكاثوليك كما يقول التقليد، وقد أوفده القديس بطرس هامة الرسل لتبشير البلاد المصريّة، فأدّى رسالته ومات شهيدًا في العام 62. تضمّ حاليًّا 8 إيبارشيّات هي الإيبارشيّة البطريركيّة، وإيبارشيّة الإسماعيليّة وتوابعها، وإيبارشيّة الجيزة وبني سويف والفيوم، وإيبارشيّة المنيا، وإيبارشيّة أبو قرقاص وتوابعها، وإيبارشيّة أسيوط، وإيبارشيّة سوهاج، وإيبارشيّة طيبة وتوابعها.

طائفة الروم الملكيين الكاثوليك-المطران جان-ماري شامي

نشأت في مصر منذ القرن 18 على يد المهاجرين الملكيين من القدس وسوريا ولبنان، وقد منح البابا غريغوريوس السادس عشر البطريرك مكسيموس الثالث مظلوم لقب بطريرك أنطاكية والإسكندريّة وأورشليم في العام 1838، فبدأت الطائفة تزدهر في مصر. وأخذ بطاركتها يقتسمون الرعاية بين سوريا ومصر. وكان النائب العام للبطريركيّة (برتبة مطران) يدير شؤون الطائفة في مصر والسودان. تمتلك الطائفة في مصر 16 كنيسة، و6 مدارس، وبلغ عدد أبنائها 30000 نسمة تقريبًا في العام 1950 في حين لا يتجاوز العدد 4000 نسمة حاليًّا.

طائفة الموارنة الكاثوليك-المطران جورج شيحان

أتت طائفة الموارنة الكاثوليك إلى مصر في القرن 17.

في العام 1942، تحوّلت النيابة البطريركيّة للموارنة في مصر إلى مطرانيّة مارونيّة في القاهرة، ولها سبع كنائس، ويبلغ عدد الموارنة في مصر حوالي خمسة آلاف نسمة.

طائفة السريان الكاثوليك-المطران إيلي جوزيف وردة

برزت طائفة السريان الكاثوليك في مصر منذ القرن 17 بعدما أُعيدت العلاقات مع روما.

وفي العام 1850، كانت لهم كنيسة باسم القديس إيليّا بالموسكي، وضمّت المهاجرين السريان من سوريا والعراق. وفي العام 1965، أُنشأت إيبارشيّة القاهرة للسريان الكاثوليك، ومقرّها كاتدرائيّة سيّدة الورديّة، وأُلحقت بها مدرسة وكنيستان وجمعيّتان خيريّتان ومستوصف، ويخدم فيها أربعة كهنة، ويبلغ عدد السريان الكاثوليك قرابة 3000 نسمة.

طائفة الأرمن الكاثوليك-المطران كريكور أوغسطينوس كوسا

ظهرت طائفة الأرمن الكاثوليك في مصر في العام 1734 إذ ضمّت 40 أسرة، وبنت هذه العائلات كنائس عدّة، أوّلها كنيسة القديس غريغوريوس المنوّر. في العام 1926، افتُتحت كاتدرائيّة الأرمن الكاثوليك في القاهرة، وتبعها أربع كنائس ومدرسة، وبلغ عددها تقريبًا ألف نسمة في مدينتيّ القاهرة والإسكندريّة، ومعظمهم يعملون في الصاغة والتجارة والتصوير.

طائفة الكلدان الكاثوليك-المدبّر البطريركي الخورأسقف بولس ساتي

المزيد

استوطنت هذه الطائفة في مصر بعد هجرة عائلات كلدانيّة في القرن 19، وبلغ عدد أبنائها حوالي 600 نسمة. وعُيِّن لهم نائب بطريركي لرعايتهم في العام 1891، وتأسّست أوّل كنيسة لهم باسم القديس أنطونيوس الكبير.

في العام 1993، تضاعف عدد الكلدان ووصل إلى 1200 نسمة، فبُنيت كاتدرائيّة باسم العذراء سيّدة فاطيما، ومنحها البابا يوحنا بولس الثاني لقب بازيليك. في العام 1980، أصبحت النيابة البطريركيّة لإيبارشيّة القاهرة للكلدان الكاثوليك.

طائفة اللاتين الكاثوليك-المطران كلاوديو لوراتي

في العام 1839، أنشأت نيابة الإسكندريّة الرسوليّة للّاتين في مصر في عهد البابا غريغوريوس السادس عشر نيابة رسوليّة لمصر والجزيرة العربيّة. وظلّ النواب الرسوليّون من العام 1839 إلى العام 1921 يقومون بمهمّة النائب الرسولي والقاصد الرسولي، وكان مقرّها في الإسكندريّة، وبلغ عدد المؤمنين التابعين للّاتين في مصر حوالي 22000 نسمة، بمن فيهم الرهبان والراهبات.

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته