راهبات القديسة مرتا يحدثن الفرق في سهيلة

راهبات القديسة مرتا في سهيلة-غلاف راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
دير القديسة مرتا-لبنان-1 دير القديسة مرتا | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
دير القديسة مرتا-لبنان-2 دير القديسة مرتا | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان-1 راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان-2 راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان-3 راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
راهبات القديسة مرتا في سهيلة-4 راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان | Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA

ثلاث راهبات متّشحات بالأبيض، ملتزمات في الخدمة، ارتشفن من ينبوع الحبّ، فنَمَوْنَ بفرح في حقل الربّ. أينما حللن، حلّت البسمة، وهلّلت المحبّة… إنهن راهبات القديسة مرتا.

من هنّ؟ من أيّ بلاد أتَيْنَ؟ كيف تجلّت رسالتهن في لبنان؟

إليكم الأجوبة في مقابلة مع الراهبات الثلاث اللواتي زرعن بذور الحبّ والسلام، وأحدثن الفرق في بلدة سهيلة اللبنانيّة.

راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
راهبات القديسة مرتا في سهيلة-لبنان. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA

لغة المحبّة ذلّلت صعوبة تعلّم العربيّة

في حديث خاصّ إلى «آسي مينا»، أخبرت الأمّ الرئيسة فيتّوريا كوتيللي (51 عامًا في الرهبنة) أن رهبنة القديسة مرتا انطلقت مع الأب الطوباوي توماسو ريجيو الذي أسّسها بعد الاطلاع على حاجات المواطنين في إيطاليا في 1878. من ثمّ، وقع زلزال حيث تأسّست الرهبنة في مدينة فنتيميليا الإيطاليّة وتدمّرت مدن كثيرة، فكانت رهبنة القديسة مرتا الأولى التي اهتمّت بالجرحى، وتمثّلت دعوتها أيضًا في مساعدة الفقراء والمحتاجين والإكليريكيين.

الأمّ الرئيسة فيتّوريا كوتيللي. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
الأمّ الرئيسة فيتّوريا كوتيللي. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA

وأوضحت الأمّ كوتيللي أن الأب ريجيو قد أعطى التنشئة للرهبنة التي جمعت روحانيّة مريم (الصمت) وأيدي مرتا (العمل)، وانتشرت في إيطاليا والعالم أجمع.

ولفتت إلى أن عدد المنتسبات إلى الرهبنة بلغ 396 مكرّسًة منتشرات في إيطاليا وتشيلي والأرجنتين والبرازيل والمكسيك والهند ولبنان.

وتحدّثت الأمّ كوتيللي عن اختبارها في لبنان الذي قصدته في الحرب اللبنانيّة ولم تبرح أرضه وتخصّصت في التمريض، فداوت جراحات مصابي الحرب، وتخطّت مشكلة تعلُّم اللغة العربيّة إذ انكبّت على الاعتناء بالمرضى، ولا سيّما أولئك الذين عانوا جراحًا بليغة، فكانت تفهمهم جيّدًا لأن لغة المحبّة تغلب أيّ صعوبات في رسالتها وتنتصر في نهاية المطاف.

بذور السلام وروح الخدمة

من جهتها، تناولت الأخت شارلوت وهيبي (35 عامًا في الرهبنة) ما جذبها في رهبنة القديسة مرتا، والمتمثّل بالخدمة، إذ بدأت ترافق الأخت بياتريس مرّة أو مرّتين أسبوعيًّا سيرًا على الأقدام لمساعدة الناس وتقديم المال والأدوية لهم، وأحبّت تجسيد الرهبنة التواضع والمحبّة والاهتمام بالمحتاجين، مؤكدة أنها وجدت ضالتها مع هذه الرهبنة.

الأخت شارلوت وهيبي. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
الأخت شارلوت وهيبي. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA

واعتبرت الأخت وهيبي أن الصعوبات التي تواجهها الراهبات في لبنان تتمثّل في غياب الصدق والمحبّة والتفكّك الأسري وعدم تقديم المساعدة للآخرين، متمنّية أن تعود المحبّة إلى ربوع الوطن، إذ إننا عندما نحيا السلام، نزرعه تلقائيًّا.

يسوع يفيض حبّه في القلوب

أما الأخت تانغاما كاريبوكاتيل (35 عامًا في الرهبنة)، فأفادت بأنها راهبة هنديّة جاءت إلى لبنان في العام 1992 بعد الحرب اللبنانيّة، لافتة إلى أن الأمور لم تكن سهلة في البداية، بل كان الدمار والحزن يخيّمان على البلاد.

الأخت تانغاما كاريبوكاتيل. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA
الأخت تانغاما كاريبوكاتيل. Provided by: Guitta Maroun/ACI MENA

المزيد

وتابعت الأخت كاريبوكاتيل: عدتُ إلى إيطاليا، ومن ثمّ رجعتُ إلى لبنان منذ 4 سنوات. لمست التغيير الحاصل في الربوع اللبنانيّة من حيث النهضة العمرانيّة واختلاف الطبيعة.

ولخّصت الصعوبات التي تواجهها بعدم إتقان اللغة العربيّة، لكنها أعربت عن سعادتها المطلقة عبر القيام بالأعمال الصغيرة كالأعمال المنزليّة وإعداد الطعام والاهتمام بالحديقة في البيت الذي تستقبل الرهبنة فيه الآخرين كما استقبل لعازر ومريم ومرتا يسوع في بيت عنيا.

وأكدت أن التعامل مع الآخرين لم يكن صعبًا على الرغم من صعوبة تعلّم اللغة المحليّة لأن يسوع حاضر في حياتها، ما يجعلها بخير أينما حلّت، فهو يذلّل الصعوبات. كما أن دير القديسة تريزيا الطفل يسوع المُرْسَلة الكبرى إلى جانب بيت القديسة مرتا، فهناك وقت للصلاة وتجسيد المحبّة الإلهيّة التي تفيض في قلبها وتملأه بالسعادة الحقيقيّة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته