بعد فقدان 8 أجنّة… ندى الشمّاس: الربّ وهبني أروع نعمة لوّنت حياتي بالسعادة!

ندى الشمّاس مع زوجها وابنتها-صورة ندى الشمّاس مع زوجها وابنتها | Provided by: Nada Chammas
الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس | Provided by: Nada Chammas

"إنها أعجوبة حياتي وأهمّ نعمة تزيّنها!" بهذه الكلمات، تصف ندى الشمّاس طفلتها ريتا-ماريا التي وهبها الله إيّاها بعد فقدان 8 أجنّة وانتظار 13 عامًا.

تشارك ندى قرّاء «آسي مينا» اختبارها الأليم الذي تكلّل بتحقيق أغلى أمنياتها بعد جلجثة طويلة مشتها وشاركت في نهايتها المصلوب فرح القيامة.

وردة القديسة ريتا تحمل البشرى

"لطالما تمنّينا، زوجي وأنا، أن نُرزق بطفل يزيّن حياتنا بالفرح. لم نكن نعرف أننا سنحمل صليبًا ثقيلًا"، تخبر ندى.

"كرّت سُبْحَة الآلام بعد خسارتي 8 أجنّة… لا يمكنني وصف هول الأوجاع التي غزت كياني عند فقدان جنين… عاتبتُ إلهي ومريم العذراء في لجّة آلامي لكنني عدتُ وطلبتُ السماح منهما. على الرغم من جراحاتي الكبيرة، لم أفقد الأمل يومًا بل ردّدتُ دومًا: لا مستحيل مع الربّ، وهو يعرف الوقت المناسب!

كنت مؤمنة بأن الله يأخذ الهديّة الصغيرة ليعطي الكبيرة، وقلتُ له إن إيماني يوازي نصف حبّة خردل، وأنتظر هديّة منه.

في تلك الفترة، قرّرنا التبنّي لكنني لم أفقد الأمل بأنني سأكون أمًّا يومًا ما. طلبتُ شفاعة القديسة ريتا، سائلةً إيّاها أن ترسل إليَّ وردة… بعد أسبوعين، هلّت البشرى: أنا حامل!"

ندى الشمّاس وابنتها ريتا-ماريا. Provided by: Nada Chammas
ندى الشمّاس وابنتها ريتا-ماريا. Provided by: Nada Chammas

هديّة الله بعد انتظار 13 عامًا

وتقول ندى: "لعبت الصلاة دورًا مهمًّا في حياتي، ولا سيّما تلاوة الورديّة التي منحتني سلامًا لا مثيل له!

سلّمتُ حملي لله، ووثقتُ بأنه سيدبّر كل الأمور!

وُلدت صغيرتي ريتا-ماريا في نهاية الشهر السادس، وكانت تزن 700 غرام. عانيتُ من التهاب شديد، وكانت صغيرتي معرّضة للموت… رفعتُ الصلوات راجيةً قلب الربّ الرحيم حمايتها، فاستجاب دعائي ونجت من الموت!

في خلال حملي، تزوّدتُ بالقربان المقدّس، وطلبتُ من الربّ الساكن في القربانة الصغيرة أن يحمل الشفاء لصغيرتي.

الحمد لله على نعمه الغزيرة! ريتا-ماريا بخير وهي ملاكي الحبيب!"

الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس. Provided by: Nada Chammas
الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس. Provided by: Nada Chammas

الربّ يصغي إلى قلبي

وتخبر ندى: "الربّ حاضر في حياتي كلّها، بأفراحها وأحزانها، وليس فقط في الصعوبات. ألمس تدخّله في كل الأوقات والمواقف، ولا سيّما عندما أطلب منه أمرًا معيّنًا ويستجيب صلواتي. أعرف أنه يسمعني ويسندني، وأطلب تدخّله، وأسلّمه حياتي وحياة أسرتي.

المزيد

لقد ذلّل الله العقبات في مسيرتي ولوّنها بالفرح! أراه في ابنتي عندما أنظر إليها، وأتذكّر أنه أنقذها من الموت عندما وُلدت في الشهر السادس… كنت أطلب منه باكية أن تنجو، والحمد لله على حبّه لنا ورعايته بنا! أنا سلّمته حياتها ولا أقلق عليها لأنه يرافقها في كل خطواتها".

الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس. Provided by: Nada Chammas
الطفلة ريتا-ماريا الشمّاس. Provided by: Nada Chammas

أناشيد الحبّ والشكران

وتختم ندى سرد اختبارها عبر «آسي مينا»، رافعة الشكر إلى الربّ على كل نعمه، أفراحها وأحزانها، ووقوفه إلى جانبها في كل مراحل حياتها، ولا سيّما عندما أصغى إليها ووهبها ملاكها الصغير وأعجوبة حياتها ريتا-ماريا، وحضوره المتجلّي من خلال عائلتها وزوجها، المساند الدائم.

وتعبّر عن امتنانها لله ولأمّنا مريم العذراء بصوتها العذب، فتهديهما ترنيمَتَيْن نابضَتَيْن بالحبّ والشكران.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته