حفل الاستقبال الرسمي لمؤتمر "الكنيسة بيت للمحبّة - مسيرة سينودسية مشتركة" في دمشق 

حفل الاستقبال الرسمي لمؤتمر الكنيسة بيت للمحبّة حفل الاستقبال الرسمي لمؤتمر الكنيسة بيت للمحبّة-دمشق ١٦ آذار ٢٠٢٢ | Madonna Ewaz/ACI MENA

في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الأربعاء ١٦ آذار ٢٠٢٢، شارك العديد من الشخصيات الدينية والسياسية الهامة في حفل الاستقبال الرسمي لمؤتمر "الكنيسة بيت للمحبّة - مسيرة سينودسية مشتركة"، الذي عُقد بدعوة من مجلس رؤساء الكنائس الكاثوليكية في سوريا، وذلك في قاعة التشريفات في قصر المؤتمرات، في العاصمة السورية دمشق.

منها غبطة أبينا البطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك السريان الأنطاكي، وصاحب الغبطة يوسف العبسي بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك، وصاحب القداسة مار اغناطيوس أفرام الثاني بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، وصاحب الغبطة لويس روفائيل ساكو، بطريرك الكلدان، وصاحبا النيافة الكردينال ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية، والكردينال ماريو زيناري السفير البابوي في سوريا، وأصحاب السيادة المطارنة الكاثوليك في سوريا، وعدد من الوزراء والرسميين، والضيوف من الكنائس الأرثوذكسية والإنجيلية في سوريا، ومن بينهم معالي الوزيرة ديالا بركات، وزيرة الدولة في الحكومة السورية، وهي ابنة كنيسة السريانية الكاثوليكية في زيدل - حمص، وممثّلون عن "ROACO"  أي الجمعيات والمنظّمات والمؤسّسات الكاثوليكية التي تقدّم المساعدات الاجتماعية.

وشارك من الكنيسة السريانية الكاثوليكية الوفودُ التي تمثّل الأبرشيات السريانية الأربع في سوريا، وتضمّ كهنة وعلمانيين من العاملين في الهيئات والمؤسّسات الكنسية، يتقدّمهم أصحاب السيادة: مار ديونوسيوس أنطوان شهدا رئيس أساقفة حلب، ومار يوحنّا جهاد بطّاح رئيس أساقفة دمشق، ومار فلابيانوس رامي قبلان المدبّر البطريركي لأبرشية حمص وحماة والنبك والمعتمَد البطريركي لدى الكرسي الرسولي والزائر الرسولي في أوروبا، والخوراسقف جوزف شمعي المدبّر البطريركي لأبرشية الحسكة ونصيبين. كما يرافق غبطةَ أبينا البطريرك المونسنيور حبيب مراد القيّم البطريركي العام وأمين سرّ البطريركية.

وخلال حفل الاستقبال، تمت لقاءاتٌ جانبيةٌ بين عددٍ من الشخصيات من كنسيين ومدنيين، تناولوا خلالها أبرز فقرات المؤتمر، مشددين على أهمّية الشهادة للإيمان بالرب يسوع، والتي يؤدّيها المؤمنون وسط التحدّيات والمحن والنكبات، وضرورة دعمهم ومساندتهم.

وقد ألقى سيادة المطران أنطوان أودو أمين سرّ المؤتمر كلمة رحّب فيها بالحاضرين، منوّهاً بأهمّية انعقاد هذا المؤتمر وتأثيره في تعزيز الرجاء في قلوب المؤمنين في هذه الظروف الصعبة التي عانى منها الشعب السوري لمدة تتجاوز العشر سنوات.

العلامات: حفل – أخبار كاثوليكية – شخصيات هامة – استقبال – قصر الأمويين

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته