قديسان جديدان في الفاتيكان والبابا فرنسيس يدعو إلى السير معًا والشكر

صورة للقدّيس جوفانّي باتّيستا سكالابريني اليوم في الفاتيكان صورة للقديس جوفانّي باتّيستا سكالابريني اليوم في الفاتيكان | Provided by: Daniel Ibáñez-CNA

«القديسان اللذان نعلنهما اليوم يذكّراننا بأهميّة السير معًا ومعرفة الشكران»، هذا ما قاله البابا فرنسيس اليوم في عظته في خلال الذبيحة الإلهيّة التي أعلن فيها قداسة الأسقف الإيطالي جوفانّي باتّيستا سكالابريني والممرّض الأرجنتيني الإيطالي الأصل أرتيميد زاتّي في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان.

ولقد احتشد صباح اليوم عشرات آلاف المؤمنين في الفاتيكان للمشاركة في القدّاس الإلهي وسماع إعلان قداسة سكالابريني وزاتّي. وفي عظته، شرح البابا إنجيل اليوم بحسب الطقس اللاتيني، وهو «شفاء عشرة برص»، متوقّفًا عند «السير معًا والشكر». فلفت إلى أنّ في سير البرص العشرة معًا صرخة في وجه المجتمع الرافض لهم والذي يعزلهم. من هنا، دعا الأب الأقدس إلى تخطّي مشاعر الإقصاء لأنّنا جميعًا إنّ كنّا صادقين مع ذواتنا، ندرك أنّنا مرضى في قلوبنا وخطأة ونحتاج رحمة الآب، فنعيد اكتشاف أنّنا إخوة، كما قال.

وأعطى البابا مثل نعمان الأرامي الغني والقويّ الذي شفاه الله في العهد القديم. ولكي ينزل نعمان في ماء نهر الأردن لنيل الشفاء، نزع عنه ثيابه ودرعه، فظهر بكلّ هشاشته. هذه الهشاشة، بحسب البابا، تظهرنا جميعنا إخوة لأنّ الإيمان المسيحي يدفعنا إلى الشعور بحاجتنا للمغفرة ومشاركة هشاشة القريبين منّا من دون تكبّر.

صورة للقديس أرتيميد زاتّي معلّقة اليوم على إحدى شرفات بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان. Provided by: Daniel Ibáñez-CNA
صورة للقديس أرتيميد زاتّي معلّقة اليوم على إحدى شرفات بازيليك القديس بطرس في الفاتيكان. Provided by: Daniel Ibáñez-CNA

وطلب البابا من الحاضرين التأكّد إن كنّا قادرين على السير مع الآخرين في حياتنا وعائلاتنا وأماكن عملنا والأماكن التي نرتادها يوميًّا. «أخاف عندما أرى جماعات مسيحيّة تقسم العالم إلى صالحين وسيّئين، وإلى قديسين وخطأة: بهذا الشكل، ننتهي بالشعور بأنّنا أفضل من الآخرين ونستثني كثيرين يرغب الله بمعانقتهم»، قال البابا.

وانطلاقًا من مثل القديس سكالابريني الذي عمل كثيرًا للاجئين، أردف البابا: «إقصاء اللاجئين فضيحة! بل عمل إجرامي إذ يؤدّي إلى موتهم أمامنا. هكذا، صار البحر الأبيض المتوسّط اليوم أكبر مقبرة في العالم. إقصاء اللاجئين أمر مثير للاشمئزاز وإثم وعمل إجرامي».

البابا فرنسيس في الذبيحة الإلهيّة اليوم في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. Provided by: Vatican Media
البابا فرنسيس في الذبيحة الإلهيّة اليوم في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. Provided by: Vatican Media

ورأى البابا أنّ الأبرص الذي عاد ليشكر يسوع هو درسٌ كبير لنا، نحن الذين نستفيد من عطايا الله، لكنّنا غالبًا نسير في الطريق وننسى أن نعيش في علاقة حقيقيّة معه. فالشكران يجعلنا ندرك حضور الله المحبّة في حياتنا. «يجب أن لا ننسى هذه الكلمة المفتاح: شكرًا»، أضاف البابا.

وتطرّق الأب الأقدس إلى القديس سكالابريني الذي كان مثالًا على السير معًا. هو الذي أسّس جماعتَيْن مكرّستَيْن لخدمة اللاجئين، واحدة للرجال وأخرى للنساء، ودافع عن اللاجئين. ومن ناحية أخرى، اعتبر أنّ القديس زاتّي مثال الشكران، هو الذي خصّص حياته لخدمة المرضى بحبّ وحنان بعدما شُفِيَ من السلّ.

 

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته