ممرّض يُعْلَنُ قديسًا في الكنيسة الكاثوليكيّة... هذه سيرة حياته

الطوباوي أرتيميد زاتّي الطوباوي أرتيميد زاتّي | Provided by: Twitter @infoANS_EN via CNA

تعلن الكنيسة الكاثوليكيّة الطوباوي أرتيميد زاتّي قديسًا في 9 أكتوبر/تشرين الأوّل 2022 في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان. فمن هو هذا الطوباوي؟  

وُلِدَ أرتيميد في منطقة ريدجو إيميليا الإيطاليّة في 12 أكتوبر/تشرين الأوّل 1880. بدأ يعمل في الحقول عن عمر 9 سنوات لتأمين لقمة عيشه. هاجر مع عائلته إلى الأرجنتين في العام 1897 بسبب الفقر المدقع. هناك راح يتردّد على رعيّة يخدمها الساليزيانيّون لينضمّ بعدها عن عمر 20 سنة إلى طالبيّة الرهبانيّة.

أُصيب بمرض السلّ، فنذر إلى «العذراء مريم معونة المسيحيّين» أن تشفيه مقابل خدمة المرضى طوال حياته. شُفِيَ أرتيميد، فتخلّى بتواضع عن الدعوة الكهنوتيّة من أجل الخدمة. أبرز نذوره الموقّتة في الرهبانيّة في العام 1908 والمؤبّدة في العام 1911. أصبح مع الوقت نائب مدير المستشفى التي خدم فيها وممرّضًا محترمًا. بلغت خدماته مدينتي فييدما وباتاغونيس. زار المحتاجين للشفاء في كلّ ساعات النهار والليل حتى في الأكواخ البعيدة المجاورة للمدينة.  

رأى المسيح في الذين خدمهم. سُجِنَ لخمسة أيّام، بعد مداواته فارًّا من السجن. آمن أحد الأطبّاء بالله بسبب شهادته المسيحيّة في المستشفى.

توفّي في العام 1951 بعد إصابته بمرض السرطان. شُفِيَ بشفاعته رجلٌ فيليبيني من سكتة دماغيّة أصابته بنزيف حادّ في العام 2016. تُعيّد له الكنيسة في 13 نوفمبر/تشرين الثاني من كلّ عام.  

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته