البابا فرنسيس يدعو إلى التخلّي عن الأصوليّة ويحدّد 4 تحدّيات تواجه العالم

البابا يلقي كلمته في المؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة البابا يلقي كلمته في المؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة | Provided by: Vatican Media

وجّه البابا فرنسيس صباح اليوم نداءً دعا فيه إلى التخلّي عن الأصوليّة وازدراء إيمان الآخرين وبناء عالم جديد، في كلمته التي ألقاها في المؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة الذي يُعقد في مدينة نور سلطان الكازاخستانيّة، تحت عنوان «الجائحة، بين الوهن والعلاج». وحدّد البابا في كلمته أربعة تحدّيات عالميّة، الأديان مدعوّة لمواجهتها وهي: جائحة كورونا والسلام والاستقبال الأخوي والاعتناء بالبيت المشترك (البيئة).

قبل افتتاح المؤتمر، الذي شارك فيه الكرسي الرسولي السنوات الماضية من خلال أحد الكرادلة، صلّى قادة الأديان بصمت. وبعد الجلسة الافتتاحيّة، التقى البابا قادة مشاركين، بينهم شيخ الأزهر الإمام الأكبر أحمد الطيّب.  

البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب. Provided by: Vatican Media
البابا فرنسيس وشيخ الأزهر الإمام أحمد الطيب. Provided by: Vatican Media

في بداية الجلسة، ألقى الرئيس الكازاخستانيّ كاسوم-جومارت توكاييف كلمة، وبعدها بدأ الأب الأقدس كلمته التي تمنّى فيها أن تفتح كازاخستان دربًا جديدة ترتكز على العلاقات الإنسانيّة من الاحترام والصدق في الحوار والتعاون، فتخلق بذلك «دربًا أخويّة للسير معًا نحو السلام».

استعار البابا كلمات الشاعر الكازاخستاني أباي ليطلب من قادة الأديان أن يبقوا قلوبهم صافية وشفوقة، متخلّين عن ازدراء الأديان والأصوليّة الذي يلوّث الإيمان ويفسده. وذكّر فرنسيس بإلحاد الدولة الذي عاشته تلك المناطق، شارحًا أنّ الأديان ليست مشكلة بل جزءًا من الحلّ لتعايش متناغم. وقال: «نحن بحاجة للأديان من أجل الاستجابة للعطش إلى السلام واللاتَناهي الذي يسكن قلب الإنسان». وأكد الحبر الأعظم أنّ «الحرّية الدينيّة هي الشرط للنمو الإنساني الحقيقي والشامل».

في خلال المؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة. Provided by: Vatican Media
في خلال المؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة. Provided by: Vatican Media

تناول فرنسيس موضوع جائحة كورونا التي «وضعتنا جميعًا على المستوى عينه» لأنّنا كلّنا شعرنا بهشاشتنا وبأنّ لا أحد منّا ذا اكتفاء ذاتيّ. وأردف البابا أنّ ليس علينا المضيّ قدمًا بعد الجائحة كما أنّ شيئًا لم يكن، بل دعا إلى الإصغاء للأكثر ضعفًا والتضامن العالمي مع المحتاجين الذين عانوا من الوباء.

بعدها، انتقل الأب الأقدس إلى الكلام عن السلام، معتبرًا أنّ «الله سلام» وهو يقود الإنسان دائمًا نحو السلام وأنّ العالم يحتاج إلى شهيق آتٍ من الأديان تُحمى من خلاله الخليقة التي دُمّرت على وجه الأرض. وأكد فرنسيس ضرورة التخلّي عن ادّعائيّة معرفة كلّ شيء والمفاهيم الاختزاليّة المدمّرة التي تهين اسم الله في التشدّد والانغلاق والأصوليّة.

خلال الجلسة الافتتاحيّة للمؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة. Provided by: Vatican Media
خلال الجلسة الافتتاحيّة للمؤتمر السابع لقادة الأديان العالميّة والتقليديّة. Provided by: Vatican Media

وعن تحدّي الاستقبال الأخوي، تحدّث الحبر الأعظم عن النازحين والمسنّين المهمّشين، مشدّدًا على أنّ على الأديان تذكير العالم بأنّ كلّ إنسان مقدّس. ودعا البابا إلى إعادة اكتشاف «فنّ الضيافة والاستقبال والشفقة»، واختبار «الخجل الصحّي» الذي يولد من «الشفقة للإنسان المتألّم».

وفي ما خصّ الاعتناء بالبيت المشترك، لفت فرنسيس إلى ضرورة حماية البيئة من «العقليّة الاستغلاليّة» وحماية كل أنواع الحياة. وانتهى البابا بالدعاء كي يحرّرنا الله العليّ من ظلال الشكّ والادّعائيّة ويساعدنا على بناء صداقات أخويّة عبر الحوار المستمرّ وصدق النوايا.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته