مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر»

مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر»-1 مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر» | Provided by: Catholic Media Office
مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر»-2 مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر» | Provided by: Catholic Media Office
مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر» مصر: ندوة تثقيفيّة تتناول «العقل الكنسي في عالم متغيّر» | Provided by: Catholic Media Office

برعاية مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في مصر، نظّمت اللجنة الأسقفيّة للإعلام في الكنيسة الكاثوليكيّة ندوة تثقيفيّة تحت عنوان «العقل الكنسي في عالم متغيّر» في مسرح سان جورج بمصر الجديدة.

وأبرز المحاور التي ناقشتها الندوة تمثّلت في مفهوم التغيّر والعقل الكنسي ومدى توافقه مع عالم متغيّر ودور الفلسفة في تاريخ الكنيسة من أجل تحقيق هذه الغاية.

ألقى المحاضرة د. مايكل مدحت، أستاذ الفلسفة في كلية الآداب في جامعة حلوان، وتناولت مرحلتَيْن من التغيّر مرّتا بهما الكنيسة في تاريخها؛ الأولى هي الانتقال من عقليّة القرون الوسطى الإقطاعيّة إلى العقل الحديث والصورة العلميّة التي رسمها للكون، علمًا بأن «النظام الإقطاعي» يُطْلَق على الأنظمة السياسيّة والاجتماعيّة والاقتصاديّة التي تميّز العصر الأوروبي الوسيط عن غيره من العصور السابقة واللاحقة إذ إن هذا النظام يناقض ما سبقه وما تبعه من أنظمة، وهي العقليّة المسيطرة على الأجواء الكنسيّة في القرون الوسطى.

وقد انتقلت الكنيسة من هذه العقليّة إلى العقل الحديث منذ عصر النهضة الأوروبيّة، فالحداثة مفهوم يُعارض كل الثقافات الأخرى السابقة والتقليديّة، وتتميّز الحداثة أيضًا بتطوير طرق وأساليب جديدة في المعرفة، قوامُها الانتقال التدريجي من المعرفة التأمُّلية إلى المعرفة التقنيّة.

أما المرحلة الثانية، فتشمل التغيّرات المعاصرة في الحضارة الإنسانيّة وما تفرضه من مشكلات ثقافيّة وأخلاقيّة. وشملت التغيّرات موقف الكنيسة الكاثوليكيّة تجاه بعض القضايا كالعبوديّة والتمييز وسواها من الأفكار الثقافيّة والأخلاقيّة التي تؤثر في الإيمان المسيحي والتفكير الكنسي وتتأثر به.

وقد حضر الندوة الأنبا باخوم النائب البطريركي لشؤون الإيبارشيّة البطريركيّة، والأب ميلاد شحاتة الفرنسيسكاني مدير المركز الفرنسيسكاني للدراسات القبطيّة، والأب بيشوي رسمي عميد الكلية الإكليريكيّة بالمعادي، وعدد من الآباء الكهنة، والأخوات الراهبات من مختلف الرهبانيّات، والشمامسة، وحشد من المؤمنين.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته