البابا فرنسيس يشرح الصلة بين التمييز وتغيير المصير

البابا فرنسيس في المقابلة العامة يوم الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول 2022 البابا فرنسيس في المقابلة العامة يوم الأربعاء 7 سبتمبر/أيلول 2022 | Provided by: Daniel Ibáñez/CNA

تابع البابا فرنسيس اليوم، في مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان، سلسلة التعاليم حول التمييز، متوقّفًا عند سيرة حياة القديس إغناطيوس دي لويولا.

وأوضح الأب الأقدس أن القديس إغناطيوس دي لويولا تعرّف إلى الربّ في خلال تعافيه إثر إصابته في إحدى المعارك، إذ قرأ ما وجده من كتب في منزله ليقضي على الضجر، فكانت سير حياة القديسين، وأدهشته سيرة حياة القديسَيْن فرنسيس ودومينيك، وشعر بالرغبة في الاقتداء بهما.

ولفت إلى أن إغناطيوس بدأ يلحظ الاختلافات، ومارس كل أشكال التقشف التي اعتاد عليها القديسون، مستنتجًا بعدَيْن من هذه الخبرة: الزمن ووصول الأفكار.

وأضاف: في أعقاب هذه الخبرة الأساسيّة من حياته، تحدّث إغناطيوس عن قواعد التمييز التي تساعدنا على فهم هذه العمليّة. وكتب أن إبليس يقترح عادة ملذات عابرة، بالنسبة للأشخاص الذين ينتقلون من خطيئة مميتة إلى أخرى، ويجعلهم يتخيّلون ملذات حسيّة كي يسيطر عليهم بشكل أفضل وينمون في عاداتهم السيّئة وخطاياهم. مع هؤلاء يستخدم الروح الطيّب النموذج المعاكس إذ يحفّز ضميرهم على الندم من خلال حكم العقل.

وقال: إن إغناطيوس قام باختباره الأوّل مع الله من خلال الإصغاء إلى قلبه الذي أظهر له مفارقة مفادها أن الأمور التي تبدو جذابة للوهلة الأولى تركته خائبًا، وفي أمور أخرى، أقلّ رونقًا وتألقًا، شعر بسلام يستمر مع مرور الزمن. لهذا السبب، اقترح إغناطيوس لاحقًا قراءة سيرة القديسين لأنها تعكس بطريقة روائيّة يسهل فهمها نمط الله في حياة أشخاص لا يختلفون عنا كثيرًا. إن أفعالهم تحاكي أفعالنا وتساعدنا على فهم معناها.

وشرح البابا أن ما حصل مع إغناطيوس حمل في طيّاته تحوّلًا ممكنًا، مشدّدًا على أن الله يعمل من خلال أحداث لا يمكن أن تُبَرْمَج.

وأكد أن التمييز هو المساعدة المُتيحة للتعرّف على العلامات التي نلتقي من خلالها بالربّ في أوضاع لم تكن في الحسبان، حتى عندما تكون غير سارّة، ومن خلالها، يمكن أن يولد لقاء يبدّل الحياة إلى الأبد.

وختم البابا فرنسيس بالقول إنه لا يسعه أن ينسى أوكرانيا الجريحة، مشيرًا إلى ضرورة أن يكون الجميع صانعي السلام إزاء سيناريوهات الحرب في زماننا الراهن.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته