البابا فرنسيس: «التمييز عمل ملزم وضروري للعيش»

البابا فرنسيس في المقابلة العامة يوم الأربعاء 31 أغسطس/آب 2022 البابا فرنسيس في المقابلة العامة يوم الأربعاء 31 أغسطس/آب 2022 | Provided by: Daniel Ibáñez/CNA

بدأ البابا فرنسيس اليوم، في مقابلته العامة مع المؤمنين، سلسلة جديدة من التعاليم حول موضوع التمييز، مشدّدًا على أن الله يدعونا إلى التقييم والاختيار، وأنه خلقنا أحرارًا، ويريد أن نمارس حرّيتنا، ما يجعل التمييز عملًا ملزمًا وضروريًّا للعيش.

وأكد الأب الأقدس أن التمييز عمل مهمّ يعني الجميع لأن الخيارات هي جزءٌ أساسيّ من الحياة، لافتًا إلى أنه تمرينٌ للذكاء والخبرة والرغبة في الإفادة من اللحظة المؤاتية.

وربط اتخاذ القرارات الجيّدة بضرورة معرفة التمييز، مؤكدًا أن القرار الصائب يقود دائمًا إلى الفرح، وأن إرادة الله تلتقي مع إرادتنا، كما تلتقي مسيرة الحياة بمسيرة الأبديّة، واتخاذ القرار الصائب بعد مسيرة من التمييز يعني حصول اللقاء بين الزمن والأبديّة.

وأوضح البابا أن المعرفة والخبرة والعواطف والرغبة هي بعض عناصر التمييز التي لا غنى عنها، مشيرًا إلى أننا لا نجد الحياة التي يجب عيشها جاهزةً معلّبة أمامنا، بل علينا أن نختارها باستمرار.

وقال إن الله يدعونا إلى التقييم والاختيار، مردفًا: لقد خلقنا أحرارًا، ويريد أن نمارس حرّيتنا. لذا إن التمييز عمل ملزم.

ولفت إلى أن التمييز هو تأمّل العقل والقلب، ولا بدّ أن نقوم به قبل اتخاذ أيّ قرار، مؤكدًا أنه متعبٌ لكنه ضروري من أجل العيش، ويتطلّب معرفة أنفسنا وما هو خير لنا، وقبل كل شيء بناء علاقة بنويّة مع الله.

وختم البابا فرنسيس تعليمه بالقول: كي نتعلّم أن نعيش علينا أن نتعلّم أن نحبّ، سائلًا هداية الروح القدس، خاصّةً عندما نريد أن نتّخذ الخيارات في حياتنا.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته