الأب إيلي كرزم لـ«آسي مينا»: نستند إلى رسالة المسيح في توجّهنا التربوي

الأب إيلي كرزم الأب إيلي كرزم | Provided by: Ziad Shlewet

أعلن المدير العام لمدارس البطريركيّة اللاتينيّة في الأراضي المقدّسة، الأب إيلي كرزم، في حديث لـ«آسي مينا» استكمال الاستعدادات لاستقبال العام الدراسي الجديد في الأوّل من سبتمبر/أيلول المقبل.

وفي ما يتعلّق بأهمّ التحديثات التي ستشهدها مدارس البطريركيّة، قال الأب كرزم: «من أهمّ التجديدات التي أدخلناها لمدارسنا هي الخدمات التقنيّة المُحَوْسَبة نحو انتقالها إلى المدارس الخضراء التي تستغني عن استعمال الأوراق، بحيث سيتمّ الانتقال في كلّ ما يتعلّق بتسجيل الطلاب ووظائف المعلّمين والعلاقة مع الأهالي إلى تعامل تقنيّ مُحَوْسَب، من دون الحاجة إلى التعامل بالأوراق كما كان متّبعًا».

وأضاف: «هذا تغيير كبير نُحْدِثه في مدارسنا بالاتّفاق مع شركة مختصّة، وسينتقل المعلّمون والمعلّمات إلى التعامل مع الطلاب في الوظائف والامتحانات وتسجيل العلامات ومنح الشهادات إلى النظام المُحَوْسَب».

وأكّد الأب كرزم أنّ «مديري مدارس البطريركيّة ومديراتِها أنهوا تحضيراتهم لافتتاح السنة الدراسيّة بانتظام، وتأكّدَ ذلك في اجتماع المديرين الذي حضَرهُ المطران رفيق نهرا، النائب البطريركي اللاتيني العام، الأسبوع الماضي».

وردًا على سؤال «آسي مينا» حول المضامين التربويّة التي تُوجّه المدارس اللاتينيّة، أجاب الأب كرزم: «لقد أكّدتُ في اجتماع المديرين، وسأقوم بتعميم رسالة على المديرين والمعلّمين والمعلّمات في مدارسنا، تؤكّد أيضًا توجّهنا في عملنا التربوي، وتستند إلى رسالة معلّمنا الأوّل يسوع المسيح، له المجد، وهو الذي يفتح السفر ويطويه، كما قال الإنجيلي لوقا، ويتلخّصُ ذلك في تبشير الفقراء وإطلاق الأسرى وتحرير المسحوقين، وهي رسالة تُتوّج في سنة اليوبيل إذ يعود الإنسان إلى الله تعالى ويقوم ببَيْعِ أرضه التي لا يملكها لأنّها ملك الله. فمَن أخذَ مجّانًا يُعْطِ مجّانًا».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته