البابا فرنسيس إلى الشباب اللبناني: «ارفعوا نظركم إلى العلى لتروا نور الأمل!»

تخرّج طلاب الجامعة الأنطونيّة في لبنان- حفل تخرُّج طلاب الجامعة الأنطونيّة في لبنان | Provided by: Antonine University-UA

نقل أمین سرّ دولة الفاتيكان الكاردينال بییترو بارولین، في خلال حفل تخرّج طلاب الجامعة الأنطونيّة في بعبدا-الحدث، رسالة من البابا فرنسيس إلى طلاب الجامعة، ومن خلالهم إلى الشباب اللبناني، جاء فيها: «يسرّ البابا فرنسيس أن يشارككم فرحتكم في مناسبة حفل تخريج طلاب الجامعة الأنطونيّة للعام 2022. وفي ظلّ الظروف الصعبة التي يعيشها بلدكم لبنان، يدعو البابا الشباب إلى عدم فقدان الأمل في مستقبل أفضل، مهما صعبت الأحوال وأظلمت الآفاق».

وأضاف: «أنتم برجائكم وشجاعتكم ستبنون بلدكم من جديد، وتعيدون إليه كامل كرامته ومعناه الفريد بين بلدان الشرق الأوسط. كونوا أقوياء، واعلموا أنّ الله قريب منكم، ويسير إلى جانبكم. آمنوا بحضوره بينكم، وبأمانته لكم وللبنان. ومثل الأرز الذي لا تقهره العواصف، يسألكم أن ترفعوا نظركم إلى العلى لتروا نور الله ونور الأمل في ظلام الليل، وتثابروا بإيمان ومحبّة من أجل بناء بلدكم من جديد لأنّكم أنتم المستقبل وأنتم صانعوه.

أنتهز هذه الفرصة لأقدّم لكم التهاني القلبيّة، طالبًا من الربّ يسوع أن يأخذ بيدكم ويؤيّدكم لكلّ ما هو خير وسلام وفرح».

بدوره، هنّأ السفير الباباوي جوزيف سبيتيري طلاب الجامعة الأنطونيّة على جهودهم وإنجازاتهم في خلال هذه السنوات التي كانت صعبة للغاية على لبنان، مضيفًا: «إن البابا فرنسيس يولي أهميّة كبيرة لطلاب الجامعة الأنطونيّة ولكلّ الشباب، ويؤمن بكم وبرغبتكم في تغيير المجتمع بهدف جعل العالم مكانًا أفضل، وهو يعتمد على إرادتكم في تجنّب الظلم والفساد، ودعم التعايش الاجتماعي، والدفاع عن كرامة كل إنسان وحقوقه، وحماية الطبيعة».

وتابع: «يدرك البابا فرنسيس أن لطلاب الجامعة والشباب هنا في لبنان كل الحقّ في أن يكونوا حزانى وقلقين وحتّى غاضبين بسبب ما يحدث في وطنهم الحبيب»، مشيرًا إلى أنه «يعي تمامًا مشاكلكم ويطالب بتغيير جذري في قلوب كل من يسبّبونها».

وختم بالقول: «علينا أن نتذكّر أن الغضب والحزن في حدّ ذاتهما لا طائل منهما، ولكن يمكننا توجيههما لمساعدتنا في تحقيق أهداف إيجابيّة، لذلك لا تخافوا من التحدّيات التي تنتظركم».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته