المطرانان إبراهيم والصوري يوجّهان نداءً مُلِحًّا إلى الدولة اللبنانيّة

المطرانان إبراهيم والصوري يوجّهان نداءً مُلِحًّا إلى الدولة المطرانان إبراهيم والصوري يوجّهان نداءً مُلِحًّا إلى الدولة اللبنانيّة في خلال تدشين مشروع الطاقة الشمسيّة في الفرزل | Provided by: Melkite Greek Catholic Archeparchy of Zahle and Forzol

بعد صلاة تبريك مشروع الطاقة الشمسيّة في الفرزل الذي أطلق النائب ميشال ضاهر مبادرته في فبراير/شباط الماضي، دعا رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع المطران إبراهيم مخايل إبراهيم الدولة إلى الاستفادة من المشاعات في مشاريع مماثلة، واصفًا هذا المشروع بالحيوي والإنمائي بامتياز، ومتمنّيًا على الدولة أن تتحرّك بمبادرات على مستواها واستعمال المشاعات لهذا النوع من المشاريع.

وأضاف المطران إبراهيم: هذه المشاريع البديلة تمثّل تَوَجُّه العالم المتحضّر لاستعمال الطاقة البديلة وتخفيف التلوّث، سواءً عبر المراوح أم الطاقة الشمسيّة. علينا جميعًا السير في هذا الاتجاه لنكفي أنفسنا وبلدنا وأهلنا في هذا الزمن الصعب.

كلام المطران إبراهيم جاء في خلال تدشين مشروع الطاقة الشمسيّة في الفرزل، في حضور راعي أبرشيّة زحلة وبعلبك وتوابعهما للروم الأرثوذكس المتروبوليت أنطونيوس الصوري، وفاعليّات البلدة.

في سياق متصل، اعتبر المتروبوليت الصوري هذا المشروع نموذجيًّا، ووجّه نداءً إلى المسؤولين، قائلًا: لا يجوز أن يستمر وضع الكهرباء على ما هو عليه اليوم، هذا أمر غير مقبول، عليهم إيجاد القوانين اللازمة. لذلك، نحن نعوّل على همّة النائب ضاهر ونوّاب قضاء زحلة. لامركزيّة الإنتاج هي الحلّ السريع والممكن الذي يسرّع وضع حدّ لهذه الأزمة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته