البطريرك أفرام الثاني يفتتح المؤتمر السرياني ومؤتمر الدراسات المسيحية العربية في باريس

البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني في افتتاح المؤتمر السرياني ومؤتمر الدراسات المسيحية العربية في باريس البطريرك مار أغناطيوس أفرام الثاني في افتتاح المؤتمر السرياني ومؤتمر الدراسات المسيحية العربية في باريس | Provided by: Syrian Orthodox Patriarchate

يُعقد في المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية في العاصمة الفرنسية باريس، كل من المؤتمر السرياني الثالث عشر والمؤتمر الحادي عشر للدراسات المسيحية العربية. وقد شارك بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الأنطاكية مار أغناطيوس أفرام الثاني في افتتاح المؤتمرين، وذلك في صباح يوم الإثنين 4 يوليو/تموز.

 ألقى البطريرك أفرام الثاني كلمة بهذه المناسبة عبر فيها عن امتنانه لدعوته للمشاركة في هذا الحدث المميز، والذي يجتمع فيه نخبة من العلماء المختصين في الأدب المسيحي السرياني والعربي. سواءً ممن اكتشفوا نصوصًا كانت في السابق مجهولة أو أولئك الذين سلّطوا الضوء وأعطوا معانٍ جديدة لبعض الأعمال المعروفة مسبقا.

عبّر البطريرك مار أفرام الثاني أيضًا عن أسفه لوجود الكثير من المخطوطات المسيحية السريانية والعربية في المكتبات الأوروبية والأمريكية. وتمنّى على تلك المكتبات أن تعيد جميع الوثائق التي تخص الشعب السرياني أو أن تقوم على الأقل بإعطاء نُسخًا إلكترونية عنها.

 وفي السياق نفسه، لم يهمل البطريرك في كلمته تقديره للجهات الأجنبية التي اعتنت بذلك الأرشيف وحافظت عليه في الوقت التي عانت فيه دول المشرق كسوريا والعراق من ويلات الحرب.

يُذكر أخيرا بأن البطريركية السريانية كانت قد أنشأت في وقت سابق «دائرة الدراسات السريانية»، والتي سبقتها المكتبة البطريركية التي أسسها البطريرك أفرام الأول برصوم (1933 – 1957). وعلى اسم هذا البطريرك، سيتم إنشاء مكتبة تقع ضمن حرم مطرانية السريان الأرثوذكس في مدينة حمص السورية، حيث أُعلن مؤخرا عن بداية تجهيزها. ومن المخطط أن تضم إضافة إلى الكتب السريانية، كتبًا إلكترونية للمخطوطات ونافذة إلكترونية للموسيقى والفلكلور السرياني العريق. فلطالما أخبرنا تاريخ الكنيسة السريانية عن بناء مدرسة أو مكتبة في جانب كل كنيسة.


مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته