البابا فرنسيس: «كلّ حدث رياضيّ كبير علامة رجاء لعالم أفضل»

البابا فرنسيس البابا فرنسيس | Provided by: Daniel Ibáñez / CNA

استقبل البابا فرنسيس صباح اليوم وفدًا من الاتّحاد الأوروبّي للسباحة الذي حضر إلى روما تمهيدًا للبطولة الأوروبيّة للسباحة التي ستحصل في روما الشهر المقبل.

رحّب البابا بمدراء الاتّحاد معبّرًا عن فرحه بعودة الأحداث الرياضيّة المماثلة إلى روما. واعتبر الأب الأقدس أنّنا بحاجة اليوم أكثر من أيّ وقت مضى إلى رياضة حقيقيّة، للتعويض عن الصراعات المفرطة التي تُثقل عالمنا والقارة الأوروبيّة.

وقَبِل البابا طلب الاتّحاد بتوجيه كلمة للرياضيّين المشاركين في البطولة. فوجّه كلمة عبّر فيها عن فرحه قائلًا: «كلّ حدث رياضي كبير هو وقت مميّز للقاء الشباب من بلدان مختلفة، فهو إذًا علامة رجاء بعالم أفضل».  وهذا ما يتلاءم، بحسب تعبيره، مع دعوة مدينة روما كمدينة منفتحة على العالم، منها تنشر الكنيسة إنجيل الأخوّة في كلّ مكان.

وعبّر البابا في كلمته عن تألّمه لكون هذا الحدث مُثقل بظلّ الحرب الأوكرانيّة، متمنّيًا أن تكون البطولة حدث احتفال وأخوّة في جوّ من السكون يُتمكّن المشاركون فيه تقديم أفضل ما عندهم. وختم مباركًا جميع أحبّاء الحاضرين وطالبًا منهم الصلاة من أجله.

وسلّط البابا بعدها الضوء على طفل يرافق الوفد، مُعتبرًا أنّ الأطفال يجعلون اللقاء أكثر ألفة، لأنّهم أحرار يفعلون ما يشاءون. وقال: «أنظروا دائمًا إلى الأطفال، لأنّهم يدلّوننا على مساحة الحريّة التي تسمح لنا بالتنفّس».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته