الفاتيكان يُطلق لوغو يوبيل 2025. ما تفسيره؟

خلال الكشف عن لوغو يوبيل 2025 خلال الكشف عن لوغو يوبيل 2025 | Provided by: Vatican Media

يحتفل الفاتيكان في عام 2025 بالسنة اليوبيليّة المقدّسة الذي تُقام كلّ 25 عامًا. وكشف المجلس الحبري لتعزيز الأنجلة الجديدة عن لوغو هذا اليوبيل بمؤتمر صحفي عُقد الثلاثاء الفائت في القصر الرسولي في الفاتيكان.  

شرح رئيس الأساقفة رينو فيزيكيلّا، الرئيس السّابق للمجلس الحبري لتعزيز الأنجلة الجديدة، في المؤتمر الصحفي، أنّ المجلس الحبري كان قد أطلق منافسة لتصميم لوغو لليوبيل. وقد تقدّم 294 لوغو من 213 مدينة في 48 دولة من حول العالم. وتراوحت أعمار المشاركين بين 6 و83 عامًا. وخلال اختيار اللوغو تمّت الإشارة إلى المشاركين بالرقم فقط وليس بالاسم للمحافظة على موضوعيّة الحكم.

وفي 11 حزيران قدّم فيزيكيلّا المشاريع الثلاث النهائيّة للبابا الذي اختار اللوغو الذي أعجبه أكثر. واللوغو الذي وقع الاختيار عليه قد صمّمه جاكومو ترافيزاني.

وكان البابا فرنسيس قد ذكّر مؤخّرا في رسالة إلى فيزيكيلّا أنّ «اليوبيل قد كان دائمًا حدثًا ذات أهميّة روحيّة وكنسيّة واجتماعية كبيرة لحياة الكنيسة».

لوغو يوبيل عام 2025. Provided by: Pontifical council for promoting the new evangelization
لوغو يوبيل عام 2025. Provided by: Pontifical council for promoting the new evangelization

شرح اللوغو

يظهر في اللوغو أربع شخصيّات تُظهر البشريّة القادمة من كلّ أقطار العالم. تعانق هذه الشخصيّات إحداها الأخرى، علامة تضامن وأخوّة عليها أن تجمع بين الشعوب. والشخصيّة الأولى بينهم معلّقة بالصليب. وهذه ليست فقط علامة الإيمان الذي يُعانق، بل أيضًا علامة الرجاء التي لا يمكن التخلّي عنها أبدًا بخاصّة في أوقات الحاجة الكبيرة.

تحت تلك الشخصيّات أمواج تتحرّك لتُظهر رحلة حجّ الحياة التي لا تتمّ دائمًا في مياه هادئة. اذ غالبًا ما تعكس الأحداث الشخصيّة وأحداث العالم عن الضرورة الكبرى للرجاء. من هنا، الجزء السفلي للصليب مرساة تفرض نفسها على بحر الأمواج. وقد استخدمت المرساة مرّات عدّة للدلالة على الرجاء. ففي السفن تُعطى المرساة الاحتياطية اسم مرساة الرجاء وهي تُستخدم عن الطوارئ لتثبيت السفينة خلال العواصف.

ويهدف اللوغو أيضًا للتأكيد أنّ مسيرة الحجّ ليست مسيرة فرديّة بل جماعيّة فيها سير دائم نحو الصليب. والصليب أيضًا ليس جامدًا بل منحنيًا نحو الحجّاج لملاقاتهم وعدم التخلّي عنهم. وكُتب باللون الأخضر، شعار يوبيل 2025: «حجّاج رجاء».

 

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته