البابا فرنسيس يستقبل أعضاء سينودس الروم الملكيّين الكاثوليك والعبسي يطلب تدخّل البابا لدى رؤساء الدول

البطريرك العبسي والبابا فرنسيس خلال اللقاء اليوم البطريرك العبسي والبابا فرنسيس خلال لقاء اليوم | Provided by: Vatican Media

استقبل البابا فرنسيس اليوم صباحًا، في القصر الرسولي في حاضرة الفاتيكان، بطريرك كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي، مترئسًا أساقفة سينودس هذه الكنيسة ورؤساءها العامّين من حول العالم والمشاركين في أعمال السينودس لهذا العام، الذي يُعقد في كنيسة القدّيسة مريم المزيّنة في روما. وقد ألقى البطريرك العبسي كلمة أمام البابا ليتلو بعدها الأب الأقدس كلمته أمام أعضاء السينودس.

العبسي يطلب رسم خطّ أحمر للوجود المسيحي

ألقى البطريرك العبسي كلمة باسم الحاضرين شكر فيها البابا على استقباله لهم ومعبّرًا عن فرحتهم بهذا اللقاء. وأوضح العبسي للأب الأقدس أن جدول الأعمال لهذا العام سيتركّز بشكل خاصّ على انتخاب أساقفة جدد لكنيسة الروم الكاثوليك وعلى تثبيت الشرع الخاصّ وعلى متابعة العمل على السينودس الذي دعا إليه البابا في العام 2023 والتحضير للذكرى المئوية الثالثة لإعادة الوحدة بين كنيستنا والكنيسة الرومانيّة.

وأضاف البطريرك العبسي: «إن الأزمات التي تعصف ببلاد الشرق الأوسط، وتؤدي الى موجة هجرة الكثيرين من أبنائنا لا سيّما الشباب منهم هي الاخطر منذ عقود تدفعنا للطلب من قداستكم التدخل لدى رؤساء الدول لرسم خط احمر للوجود المسيحي في الشرق. في ظل تفشّيَ الفقر بين عائلاتنا وتدنّيَ مستوى المعيشة ووقوعَ حالات نفسيّة ومجتمعيّة خطيرة في بيئتنا المسيحيّة».

البطريرك العبسي ملقيًا كلمة أمام البابا فرنسيس. Provided by: Vatican Media
البطريرك العبسي ملقيًا كلمة أمام البابا فرنسيس. Provided by: Vatican Media

تدخّل الروم الكاثوليك بعد انفجار بيروت

وأوضح العبسي: «حاولنا جميعًا ما استطعنا أن نكون إلى جانبهم، اينما وجدوا وتدخلنا بشكل كبير في لبنان عند انفجار مرفأ بيروت، فقدمنا ما قدمناه وحثينا الدول الاوروبية الصديقة على مد يد العون، وكانت استجابة مشكورة من بعضها إلاّ أنّ الأزمة كانت ولا تزال أكبر من إمكاناتنا. بيد أنّها لن تنال منّا ولن تتمكّن من إحباط عزيمتنا ومن صدّنا عن الاستمرار والثبات في العمل والشهادة الإنجيليّة التي يريدها الربّ يسوع منّا في تلك البلاد التي زرعنا فيها. وهنا لا بدّ من أن نشكر قداستكم على كلّ ما فعلتموه وما تفعلونه من أجلنا على مختلف الأصعدة وعلى ما قدّمتموه من مساعدات».

الأبرشيّات في بلاد الانتشار تتضخّم

وتابع العبسي: «نحن هنا نمثّل أبرشيّاتنا كلَّها في البلاد الأمّ وفي بلاد الانتشار. ومن الجدير بالذكر أنّ أبرشيّاتنا التي في بلاد الانتشار، لا سيّما في الولايات المتّحدة الأمريكيّة وكندا وأستراليا وأوروبا، آخذة في التضخّم بسبب هجرة أبنائنا إليها، وهذا يتطلب عملاً راعويًّا مكثفا يأخذ هذه الظاهرة بعين الاعتبار».

وذكر بطريرك الروم الكاثوليك إنشاء كليّة للاهوت في سوريا يرجى توسّعها لتصبح جامعة كاثوليكيّة. كما أكّد على العلاقات مع سائر الكنائس الشرقيّة الكاثوليكيّة وغير الكاثوليكيّة ومع المسلمين. وأثنى على الرسالة الباباويّة العامّة «كلّنا إخوة» ووثيقة الأخوّة التي وقّعتموها مع شيخ الأزهر السيّد الطيّب. وختم العبسي مؤكّدًا صلاته للبابا فرنسيس في قيادته سفينة يسوع المسيح إلى الملكوت.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته