الكنيسة الكلدانيّة تدين إحراق نسخة من القرآن في السويد

البطريرك لويس روفائيل ساكو يتوسّط لفيفًا من الأساقفة البطريرك ساكو يتوسّط لفيفًا من الأساقفة | Provided by: Chaldean Patriarchate

دان بطريرك الكنيسة الكلدانيّة الكاردينال لويس روفائيل ساكو إحراق المتطرّف الدنماركي راسموس بالودان نسخةً من القرآن في خلال تظاهرة أمام السفارة التركيّة في العاصمة السويديّة ستوكهولم.

وأشار ساكو إلى تعارُض مثل هذه الأفعال مع تعاليم الكنيسة، وما تحمله من تأثيرات سلبيّة على علاقات الأخوّة الإنسانيّة التي تسعى الكنيسة جاهدةً إلى تحقيقها بقوله: «إن هذا السلوك يتنافى مع القيم الإنسانيّة والدينيّة والأخلاقيّة، ويجرح مشاعر الملايين من المسلمين في العالم، ويؤجّج الكراهية في وقتٍ يحتاج فيه عالمنا إلى نشر السلم الأهلي».

ودعا ساكو الدول إلى تحمّل مسؤوليّاتها المتعلّقة باحترام حقّ كل إنسان في ممارسة معتقداته الدينيّة بحرّية تامّة، والعمل على نشر روح المحبّة والأخوّة بين مختلف الأطياف في البلدان، وتحصين المواطنين من أعمال التطرّف والعنف التي قد تطالهم، والعمل على معاقبة جميع المتطرّفين، منعًا لتكرار تلك الأعمال المسيئة.

في المقابل، كانت الحكومة التركيّة قد أعلنت إلغاءها زيارة وزير الدفاع السويدي بال جونسون أنقرة التي هدفت إلى محاولة إقناعها بسحب تحفظاتها حول قرار انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي.

وأعربت الحكومة التركيّة عن استيائها بسبب سماح السويد للمتطرّف بالودان الذي يحمل جنسيّتها بالتظاهر أمام السفارة التركيّة وتأمين حمايته الأمنيّة والسماح له بإحراق نسخة القرآن، ولا سيّما بعد إعلانه نيّته القيام بهذا الفعل قبل السبت الماضي.

من جهته، ندّد وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستورم عبر تويتر بفعل بالودان، واصفًا إيّاه بالاستفزاز المروّع المعادي للإسلام. وأكد أن بلاده تتميّز بحرّية التعبير عن الرأي لكن هذا الأمر لا يعني أنها تدعم تلك الأعمال، مشدّدًا على أن السماح بتنظيم هذه التظاهرة لا يدلّ على تأييد الحكومة فحواها.

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته