من فراش كورونا تنبع ترتيلة تتغنى باستقبال البابا في أربيل

زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA
زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA
زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA
زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA
زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA
زيارة البابا لأربيل أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا | ACI MENA

وهي على فراش كورونا، تتلقى الأخت نعم إتصالاً هاتفيًا من سيادة المطران بشار متي وردة يطلب فيه منها أن تختار وترتب لترتيلة باللغة الإيطالية مناسبة لزيارة البابا فرنسيس إلى أربيل. بدأت بالبحث، وعثرت على أربع تراتيل للأستقبال باللغة الإيطالية. لكن حبها وشغفها بالتراث الثقافي العراقي والموروث الشعبي وشعورا منها بجوهر كيانها وغنى التراث الشرقي الكلداني، جعلها تبحث في أعماقها عن شئ آخر، عن ذات شرقية موغلة في القدم. أحبت أن تغرف من عمق الذاكرة الرافدينية وتقدمها بهيئة عصرية.
ألأخت نعم باستقبال البابا قبيل قداس الختام. Vatican
ألأخت نعم باستقبال البابا قبيل قداس الختام. Vatican

عانت لأيام من التفكير، إنه البابا، ماذا سنقدم له؟ إنها المرة الأولى له في أرضنا ونحن مثقلون من الحروب مخضبون بالدماء والمحن. صلت، ووضعت البابا فرنسيس أمامها، صوب عينيها بشخصه وروحانيته وبساطته، وسألت إله الحب ماذا تفعل، فقررت أخذ لحن ترتيلة (كلخون عمي قوش كبا)، وهي ترتيلة من التراث المحلي الكلداني باللغة الكلدانية المحكية، السورث، تقال في عيد السعانين، عيد دخول الرب يسوع إلى أورشليم ومطلعها (إستقبلوا بالتصفيق .. عيد السعانين) حيث أن عيد السعانين يحمل طابع فرِح وإحتفالي في طقسنا الشرقي. وما  إن هز خلاياها اللحن المتغلغل في أحشائها منذ طفولتها، حتى أرتسمت بسمة على محياها، فألهمت وكتبت بكلمات بسيطة مُحبة نابعة من القلب وباللغات الإيطالية ثلاث مقاطع، والسورث مقطع واحد، ومقطع آخر باللغة الكردية وقد كُتِبَ هذا المقطع من قبل الشماس سليم منصور، وعلى التوالي:
كلمات الترتيلة بالإيطالية وترجمتها للعربية. ACI MENA
كلمات الترتيلة بالإيطالية وترجمتها للعربية. ACI MENA

تم إرسال الترتيلة  لسيادة المطران والقلب يخفق من شدة الخوف والقلق لئلا ترفض بسبب بساطتها، أو بسبب اللحن. لكن على العكس من ذلك فقد رحب سيادته بالفكرة جدًا وطلب أن تسجل وتدرب بأسرع وقت لتكون جاهزة لإستقبال عند قدومه إلى أربيل. ومن سرير مرضها مع كورونا أشرفت عبر الزوم والواتس آب ووسائل التواصل إلإجتماعي على تنفيذ الترتيلة وتسجيلها في ستوديو وليد زيا والذي بدوره أبدع في التوزيع الموسيقي والتسجيل، ومع نخبة من أعضاء جوق السرافيم بقيادة الأخت كرستين والوحيدة التي لم تصب بمرض كورونا في ديرهم، كان هذا حافزا آخر مضافًا لحافز حبها وتوقها لمجئ البابا.
أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا. ACI MENA
أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا. ACI MENA

إجتمعت براعم أزهارنا من طلبة مدراس الإيبارشية وأعضاء جوقات الصغار لرعايا إيبارشية أربيل الكلدانية  لتقوم بتدريبهم على الترتيلة، الأخت نعم في كنيسة الرسولين في عنكاوا-أربيل، ليستعدوا وبأصواتهم الملائكية فيستقبلوا البابا فرنسيس  في مطار أربيل الدولي ملوحين بأزهار وورود وسعف نخل مرتدين حللهم الشعبية التراثية من مختلف أطياف، مدن وقرى العراق الحبيب.
أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا. ACI MENA
أطفال أيبارشية أربيل بإستقبال البابا. ACI MENA

تختم الأخت نعم كمورا من رهبانية بنات مريم الكلدانيات حديثها لوكالة آسي مينا بقولها: "وجدت نور الله في البابا فرنسيس، إنه إنسان شيخ مريض لكنه قوي، لأن الله حاضر فيه. إبتسامته رائعة تبعث الرجاء في قلب الإنسان تجعله يتفاءل بالحياة وتعطيه قوة تدفعه للأمام. شخص البابا جذبني كثيرًا، لأني لمست انعكاس صورة المسيح وحضوره في قلب البابا، نعم هذا جذبني وشدني اليه كثيرًا".

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته