وفاة كاردينال من غانا بسبب مشاكل في القلب

‎الكاردينال ريتشارد كويا باووبر ‎الكاردينال ريتشارد كويا باووبر | Provided by: Missionaries of Africa

توفّي الكاردينال ريتشارد كويا باووبر، أسقف مدينة وا في غانا، مساء الأحد في روما عن عمر ناهز 63 عامًا.

نُقِلَ الكاردينال باووبر إلى المستشفى بسبب مشاكل في القلب بعد وصوله إلى روما في أواخر أغسطس/آب الماضي، ولم يتمكّن من حضور مراسم ترقيته إلى الرتبة الكارديناليّة التي جرت في الفاتيكان في 27 أغسطس/آب 2022.

في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، خرج من المستشفى وانتقل إلى مركز جمعيّة الإرساليّات في أفريقيا، المعروفة باسم «الآباء البيض»، والتي كان عضوًا فيها.

توفّي الكاردينال باووبر مساء السابع والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، بعد نقله في سيّارة إسعاف إلى مستشفى جيميلي في روما، وفقًا لبيان صادر عن الأمين العام للإرساليّات الأفريقيّة أندريه ليون سيمونار.

وقال «الآباء البيض» في بيان حول وفاة باووبر: «ليرحم الله الكاردينال ريتشارد الذي خدم الربّ بسخاء.  نصلّي ونفكّر أيضًا بعائلة الكاردينال الراحل وبأبرشيّته ورفاقه الأساقفة وجميع أصدقائه ومعارفه».

كان الكاردينال باووبر عضوًا في جماعة «الآباء البيض» منذ أوائل ثمانينيّات القرن الماضي، وبشّر في جمهوريّة الكونغو الديموقراطيّة وفرنسا وتنزانيا، قبل تعيينه أسقفًا في غانا في العام 2016. كما كان رئيسًا لـ«الآباء البيض»، وهو أوّل أفريقي يتولّى هذا المنصب، وامتدّت ولايته من 2010 إلى 2016.

في نهاية شهر يوليو/تمّوز الماضي، انتُخب رئيسًا لمؤتمر الأساقفة الأفارقة. عُرِفَ باووبر أيضًا في غانا بأعماله الخيريّة ورعايته الأشخاص ذوي الإعاقات العقليّة في بلد لا يزال فيه وصم المرض النفسي سائدًا بشدّة.

في العام 2016، أطلق خدمةً أبرشيّة في الشوارع تجمع متطوّعين وعاملين في مجال الرعاية الصحّية لتقديم المساعدة الطبّية للأشخاص ذوي الإعاقات العقليّة الذين هجرتهم عائلاتهم.

وكان الكاردينال باووبر قد قال في مقابلة مع «آسي أفريقيا»، الشريك الإخباري لوكالة الأنباء الكاثوليكيّة: «أعتقد أن كل واحدٍ منّا، أينما كان، مدعوّ للخدمة، وهذا ما سيجعلنا عظماء».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته