البابا فرنسيس يدعو إلى اليقظة في زمن المجيء

شمعة مضاءة بعد عاصفة ثلجيّة شمعة مضاءة بعد عاصفة ثلجيّة | Provided by: Congerdesign via Pixabay

«كيف نتعرّف على الربّ ونستقبله؟ علينا أن نبقى يقظين ومتنبّهين وساهرين. يحذّرنا يسوع من خطر عدم التنبّه لمجيئه، فنكون غير مستعدّين لهذا المجيء». هذا ما قاله البابا فرنسيس ظهر اليوم قبل تلاوة التبشير الملائكي مع المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس الفاتيكانيّة.

اعتبر البابا أن الرجاء بمجيء الربّ يساندنا في اللحظات الصعبة والمؤلمة من حياتنا. وتساءل الأب الأقدس: «كيف يأتي الربّ؟»، شارحًا أن حقيقة وجوده في حياتنا قد لا نفهمها إن صرفنا انتباهنا عن هذا الأمر وتلهّينا بأمور كثيرة، فتبقى هذه الحقيقة على المستوى النظري فقط. لكن الله يختبئ في المواقف الأكثر طبيعيّة في حياتنا، في العمل اليومي واللقاء العادي ووجه الشخص المحتاج، كما قال.

وذكّر البابا بخوف القديس أغسطينوس من أن يمرّ الربّ في حياته من دون التعرّف عليه. ورأى الأب الأقدس أن إنجيل اليوم يعلّمنا أن اليَقِظ يَعْلَمُ ساعة مجيء الربّ بعكس الغارق في التلهّي.

وطلب البابا من الحاضرين أن يكونوا يقظين في زمن المجيء الذي يبدأ اليوم بحسب الطقس اللاتيني. وصلّى للعذراء مريم، سيّدة الانتظار، كي تساعدنا في درب حياتنا لنكون واعين ومنتظرين الربّ الذي يمرّ بيننا.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته