البابا فرنسيس يمنح المطران سليم صفير لقب محامٍ روتالي

المطران سليم صفير المطران سليم صفير | Provided by: Maronite Catholic Patriarchate of Antioch

بناءً على طلب عميد محكمة الروتا الرومانيّة المونسنيور أليخندرو أريليانو سديلّو، وموافقة الجسم القضائي في المحكمة نفسها، منح البابا فرنسيس رئيس أساقفة أبرشيّة قبرص المارونيّة المطران سليم جان صفير لقب «محامٍ روتالي» (جريدة الفاتيكان الرسميّة/الأوسرفاتوري رومانو في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2022)، وفق ما جاء في بيان صادر عن المركز الكاثوليكي للإعلام.

ويسلّمه عميد محكمة الروتا الرومانيّة باسم البابا شهادة «دبلوم العلم القانوني الروتالي» في 3 ديسمبر/كانون الأوّل 2022، بعد محاضرة بعنوان «العدالة والسلام» يلقيها في قاعة كرسي المطرانيّة الكائن في نيقوسيا، حسب البيان.

من هو المطران سليم صفير؟

وُلِدَ المطران صفير في ريفون في 20 سبتمبر/أيلول 1958. رُسِمَ شدياقًا في 1986، ثمّ شمّاسًا في العام 1987، فكاهنًا في العام 1988 بوضع يد المطران ميخائيل ضومط في كنيسة مار روكز-ريفون، ونال رتبة الخورأسقفيّة في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020 بوضع يد المطران بولس روحانا، ورُسِمَ أسقفًا في 29 يوليو/تمّوز 2021 بوضع يد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الكرسي الأسقفي في عشقوت.

نال المطران صفير شهادات جامعيّة في الحقّ القانوني الكنسي والقانون المدني من جامعة اللاتران الحبريّة في روما، وحاز دكتوراه في الحقّ القانوني والمدني في 5 يوليو/تمّوز 2001 وفي اللاهوت من جامعة الروح القدس الكسليك، وإجازة في الحقّ القانوني الشرقي من الكلّية الحبريّة الشرقيّة، ودبلومًا في دعاوى القديسين في العام 1999. يتكلّم اللغات العربيّة والفرنسيّة والإيطاليّة والإنكليزيّة واليونانيّة.

تولّى مسؤوليّات قضائيّة في نيابة صربا والمحكمة المارونيّة الموحّدة في ذوق مصبح ورئيس محكمة أبرشيّة قبرص المارونيّة قبل تعيينه مدبّرًا بطريركيًّا على أبرشيّة قبرص المارونيّة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، فرئيسًا لأساقفة الأبرشيّة في 29 يوليو/تمّوز 2021.

كما خدم رعايا عدّة في لبنان، بينها صربا وذوق مكايل وعشقوت، وأخرى في قبرص، بينها أسوماتوس وكارباشا وكورماجيت ونيقوسيا ولارنكا، وتولّى العضويّة في كثيرٍ من مجالس رؤساء الأساقفة ومؤسّسات إغاثيّة، ولعب دورًا في بناء الحوار بين الأديان.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته