البابا فرنسيس: الكآبة فرصة للنموّ وبناء علاقة أنضج مع الربّ

البابا فرنسيس في المقابلة العامة الأسبوعيّة يوم الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 البابا فرنسيس في المقابلة العامة الأسبوعيّة يوم الأربعاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2022 | Provided by: Daniel Ibáñez/CNA

أكد البابا فرنسيس، في المقابلة العامة الأسبوعيّة التي أجراها اليوم مع المؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان مستكملًا التعاليم حول التمييز، أن الكآبة دعوة إلى المجّانية وفرصة للنموّ وبناء علاقة أكثر نضجًا وأجمل مع الربّ ومع أحبّائنا.

وأوضح شارحًا: إذا لم يكن هناك القليل من عدم الرضا، والكآبة السليمة، والقدرة على العيش في عزلة، ومواجهة ذواتنا، فهناك خطر أن نبقى سطحيين وألا نتواصل أبدًا مع مركز حياتنا.

ولفت إلى أن الكآبة تسبّب «اهتزازًا في الروح»، وتبقينا متيقّظين، وتعزّز السهر والتواضع، وتقينا من رياح النزوات، مشدّدًا على أنها شروط لا غنى عنها للتقدّم في الحياة.

وقال الأب الأقدس إن الكآبة دعوة إلى المجّانية، ولكي لا نركّز عملنا على الإشباع العاطفي، مضيفًا: تقدّم لنا الكآبة إمكانيّة أن ننمو ونبدأ علاقة أكثر نضجًا وأجمل مع الربّ ومع أحبّائنا، ولا تقتصر على مجرّد تبادل الأخذ والعطاء.

وأشار إلى أن الحياة الروحيّة ليست تقنيّة في متناول أيدينا أو برنامجًا لـ«رفاهيّة» داخليّة، بل هي العلاقة مع الحيّ.

ودعا المؤمنين إلى عدم الخوف من الكآبة، بل السير بها قدمًا ومحاولة البحث عن الربّ وقلب المسيح، مؤكدًا أن الجواب سيأتي دائمًا.

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول: إزاء الصعوبات، يجب ألّا تثبط عزيمتنا، بل علينا أن نواجه المحن بعزم وبمساعدة نعمة الله التي لا تخذلنا أبدًا.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته