البابا فرنسيس: كونوا صانعي سلام ليكتشف العالم جمال المحبّة!

البابا فرنسيس يلتقي مجموعة من الشبان البلجيكيين في خلال رحلة حجّ إلى روما البابا فرنسيس يلتقي مجموعة من الشبان البلجيكيين في خلال رحلة حجّ إلى روما | Provided by: Vatican Media

أكد البابا فرنسيس، في خلال لقائه اليوم مجموعة من الشبّان والشابات البلجيكيين المشاركين في رحلة حجّ إلى روما، أن السلام يشكّل أبرز التحدّيات التي نواجهها في هذا الزمن الصعب إزاء المخاطر المحدقة بالبشريّة، مشجّعًا زائريه ليكونوا صانعي سلام وسفراءه كي يكتشف العالم جمال المحبّة والأخوّة والتضامن.

ودعا الشباب لتكون علاقتهم بالمسيح صلبة ووطيدة، لافتًا إلى أن الربّ هو الصديق الأمين الذي لا يُخيّب أبدًا.

وأضاف أن اللقاء مع يسوع يمنحهم نظرة جديدة لأوضاعهم، ويعطيهم أجوبة عن تساؤلاتهم، ويجعلهم قادرين على تحمّل المسؤوليات والتقدّم في الحياة وتعزيز الإيمان.

وتوجّه إليهم بالقول: لا تخافوا من تقبّل هشاشتكم وضعفكم بتواضع. لستم بحاجة لأن تكونوا أبطالًا خارقين، بل أشخاصًا صادقين وحقيقيين وأحرارًا.

وتناول الأب الأقدس تحدّي السلام، قائلًا: تعلمون جيّدًا أننا نعيش اليوم أوضاعًا صعبة إزاء المخاطر المحدقة بالبشريّة، داعيًا زائريه ليكونوا صانعي سلام وسفراءه كي يكتشف العالم جمال المحبّة والأخوّة والتضامن.

وحضّ الحضور على عدم الخوف، ومواجهة تحدّيات الحياة، والإبداع، مفعمين بنعم الربّ وقوّة الروح القدس.

وختم البابا فرنسيس كلمته، مشجّعًا الحجّاج البلجيكيين على حمل الإنجيل من دون كلل حيثما ذهبوا، والتركيز على المسائل الجوهريّة التي تنبع من الصداقة مع يسوع المسيح.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته