مصمّم لبناني كاثوليكي يرفع الأزياء الليتورجيّة المارونيّة إلى العالميّة

البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومصمّم الأزياء ماجد بو طانوس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومصمّم الأزياء ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يتلقّى هديّة من مصمّم الأزياء ماجد بو طانوس في معرض «بشكون من ذهب وكاروبيم» الراعي يتلقّى هديّة من بو طانوس في معرض «بشكون من ذهب وكاروبيم»
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-1 أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-5 أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-2 أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-6 أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-3- أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس-4- أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس | Provided by: Maged Bou Tanous
الغفارة التي ارتداها الراعي في الذكرى السنويّة الأولى على انفجار مرفأ بيروت- الغفارة التي ارتداها الراعي في الذكرى السنويّة الأولى على انفجار مرفأ بيروت | Provided by: Maged Bou Tanous

مصمّم أزياء لبناني عالمي، درس تصميم الأزياء واللاهوت، فتبحّر في الكلمة ليبحر في عالم الجمال، وأبدع في مجاله، موليًا اهتمامًا خاصًّا بتصميم الملابس الليتورجيّة بعدما كان هذا العمل بدائيًّا ومحصورًا ببعض المشاغل في الأديار، ما جعله يُرْفَعُ إلى المستوى العالمي للمرّة الأولى، وباتت الكنيسة في مختلف أنحاء العالم تطلب منه تصميم أثوابها الليتورجيّة، بدءًا من البابا فرنسيس وصولًا إلى الأساقفة في فرنسا وأستراليا وأميركا.

إنه ماجد بو طانوس الذي يخبر «آسي مينا» عن سرّ روعة العمل الليتورجي ومعارضه الدينيّة ومميّزات أسلوبه الفنّي الرائع.

الراعي يتلقّى هديّة من بو طانوس في معرض «بشكون من ذهب وكاروبيم».
الراعي يتلقّى هديّة من بو طانوس في معرض «بشكون من ذهب وكاروبيم».

بين الإيمان والجمال

في حديث خاصّ إلى «آسي مينا»، أكد بو طانوس أن الإيمان الذي يتحلّى به يجعل إنتاجه الفنّي أكثر جمالًا، مشدّدًا على أن الرسالة التي يسعى إلى إيصالها من خلال عمله تتمثّل في جماليّة الفنّ.

وأضاف: عندما يعطي الربّ الإنسان نعمة معيّنة، من المهمّ مشاركتها مع الجميع، متمنّيًا أن تنال أعماله إعجابهم.

ولفت إلى أن الفارق بين العمل الفنّي الكنسيّ والعمل المُعَدّ للدراما يكمن في أن للأوّل قواعده التي يجب الالتزام بها في حين أن الفنّان يستطيع أن يكون خلّاقًا في الثاني مع الالتزام بالحقبة المُختارَة لتجسيدها، علمًا بأن القاسم المشترك يتجلّى في اللمسة الفنّية التي تميّز أعماله أو بصمته الخاصّة، على حدّ قوله.

أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس. Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس. Provided by: Maged Bou Tanous

معارض تفيض بالروح

نظّم بو طانوس معارض لبنانيّة وعالميّة كثيرة، منها 3 معارض دينيّة، آخرها «بشكون من ذهب وكاروبيم» الذي امتدّ من 22 لغاية 25 سبتمبر/أيلول 2022.

وتضمّن المعرض 30 قطعة من الملابس الليتورجيّة والبشكون (قطعة قماش مستطيلة يضعها الكاهن على أكتافه عندما يرفع القربان ويزيّحه، وتُعْرَفُ بأجنحة الملائكة)، فضلًا عن قطعة خاصّة تُجَسِّد رسومات الفنّان صليبا الدويهي المعروف برسمه كنيسة سيّدة الديمان ومار يوحنا في زغرتا ومار شربل في عنايا، فاحتوى المعرض على لوحات تمثّل المسيح القائم من الموت، وزيارة مريم العذراء نسيبتها أليصابات وانتقال مريم إلى السماء.

أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس. Provided by: Maged Bou Tanous
أزياء ليتورجيّة صمّمها ماجد بو طانوس. Provided by: Maged Bou Tanous

غفارة تحمل جراح بيروت

لم ينسَ المؤمنون روعة الغفارة التي ارتداها البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الذكرى السنويّة الأولى على انفجار مرفأ بيروت.

في هذا السياق، قال بو طانوس إن هذا الانفجار هو جرح كبير ما زال ينزف في حياتنا، وإننا عشنا هذه المأساة وخسرنا أناسًا من جرّائها، وإنه فكّر بتقديم عمله لبيروت والشهداء، فوُلِدَت فكرة الغفارة وبدأ تصميمها واستغرقت وقتًا طويلًا ليجسّدها.

وشرح معاني الغفارة ورموزها بالقول: الغفارة مكوّنة من الحرير الطبيعي الأبيض، وصُمِّمَت خصّيصًا للبطريرك الماروني الذي أُعطي مجد لبنان، فهو يحمل بدوره هذا الوطن على منكبَيْه كما حمل المسيح صليبه.

وتابع: تتوسّط الغفارة خريطة لبنان من جهة الظهر، وفوقها ووسطها ارتفع المسيح المنتصر على الموت، رافعًا راية الانتصار بدلًا من غمامة الموت التي ارتفعت في سماء الوطن بعد الانفجار، وجاذبًا إليه جميع الشهداء الذين سقطوا في 4 أغسطس/آب 2020.

المزيد

وأردف: عند قدمي المسيح، ارتفعت أرزة لبنان بخيوطٍ من الذهب، وتساقطت منها قطرات الدماء التي تحوّلت إلى وابل من الورود الحمراء؛ حملت كل واحدة منها بخيوط الذهب اسم شهيد، وتناثرت في فضاء هذه الغفارة ورود حمراء، لون الحبّ لأن شهداءنا الأبرياء أحبّوا لبنان حتى الموت، وهُرِقَت دماؤهم على مذبح الوطن.

وقال: أما إكليل الشوك الأخضر، التاج الذي وُضِعَ على هامة المصلوب، فيلفّ لبنان والأرز، وطن الرسالة الذي ارتفع على صليب الشهادة مرارًا وهو كالمسيح يُساق إلى الذبح كحملٍ لم يفتح فاه.

وختم بو طانوس شرحه عبر «آسي مينا» بالقول: كما نبت القمح في مرفأ بيروت المنكوب، نبتت بين الورود سنابل القمح، وامتزجت دماء جميع الشهداء بها، رمزًا لتعب الإنسان وجهده في رفع تقدمة مقدّسة على مذبح الوطن.

الغفارة التي ارتداها الراعي في الذكرى السنويّة الأولى على انفجار مرفأ بيروت. Provided by: Maged Bou Tanous
الغفارة التي ارتداها الراعي في الذكرى السنويّة الأولى على انفجار مرفأ بيروت. Provided by: Maged Bou Tanous

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته