البابا فرنسيس يصدر قرارًا في حقّ الأبوَيْن منصور لبكي وجورج بدر

البابا فرنسيس البابا فرنسيس | Provided by: Daniel Ibáñez-CNA

أصدر البابا فرنسيس ومجمع عقيدة الإيمان قرارًا بشأن كل من الخور أسقف منصور أنطوان لبكي والخوري جورج كريم بدر يقضي بإعادتهما إلى الحالة العلمانيّة، وفق بيان صادر عن مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان.

وجاء في نصّ البيان المُوَقَّع باسم الأمين العام في مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان الأب كلود ندره ما يلي:

«أصحاب الغبطة الكلّيي الطوبى،

أصحاب السيادة المطارنة السامي احترامهم،

قدس الآباء العامّين والعلمانيين الجزيلي الاحترام،

حضرة الرئيسات العامات والإقليميّات الجزيل احترامهن،

بعد التماس صلواتكم،

بناءً على طلب صاحب السيادة المطران بولس عبد الساتر السامي الاحترام، راعي أبرشيّة بيروت المارونيّة،

جئت بكتابي هذا أعلم غبطتكم وسيادتكم وقدسكم وحضرتكن، أنّ قداسة البابا فرنسيس، ومجمع عقيدة الإيمان، أصدر قرارًا، بشأن كل من الخور أسقف منصور أنطوان لبكي والخوري جورج كريم بدر وكلاهما من أبرشيّة بيروت المارونيّة، يقضي بإعادتهما إلى الحالة العلمانيّة.

وذلك لأخذ العلم بذلك وتعميمه على كهنة الرعايا والمؤسسات الرهبانيّة.

مع صاحب السيادة المطران بولس عبد الساتر الذي أطلق بادرة الصلاة على نيّة الكهنة والإكليريكيين والمكرّسين في أبرشيّة بيروت، نصلّي لأجل الكهنة والإكليريكيين والمكرّسات ليثبّتهم الربّ في شهادتهم، ويعطيهم نعمة الأمانة، وينصرهم على ضعفهم، ونصلّي بخاصّة لأجل ضحايا الاعتداءات الجنسيّة، ولأجل أخوَيْنا جورج ومنصور لكي يكون هذا القرار لخلاصهما».

بيان صادر عن مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان في حقّ الأبوَيْن منصور لبكي وجورج بدر. Provided by: APECL
بيان صادر عن مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك في لبنان في حقّ الأبوَيْن منصور لبكي وجورج بدر. Provided by: APECL

وتجدر الإشارة إلى أن محكمة الجنايات في كاين قد أصدرت العام الماضي عقوبة السجن لمدّة 15 عامًا في حقّ لبكي، بعدما دانته غيابيًّا بتهم الاعتداء الجنسي على الأطفال.

وفي العام 2012، دان القضاء الكنسي في الفاتيكان لبكي بالتهم ذاتها. وفي العام 2013، تقدّم عدد من ضحاياه بشكوى أمام القضاء الفرنسي لكن الكثير من الاتهامات التي سيقت ضدّه وتعود وقائعها إلى تسعينيّات القرن الماضي سقطت بالتقادم.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته