البابا فرنسيس من ماتيرا: «نحلم بكنيسة تركع أمام الإفخارستيا وتنحني بشفقة أمام المتألمين»

البابا فرنسيس خلال الذبيحة الإلهيّة في مدينة ماتيرا البابا فرنسيس في خلال الذبيحة الإلهيّة في مدينة ماتيرا | Provided by: Vatican Media

«نحلم بكنيسة إفخارستيّة مؤلفة من نساء ورجال يُكسرون كالخبز من أجل جميع الذين يتناولون الوحدة والفقر ومن أجل الجائعين إلى الحنان والشفقة ومن أجل الذين تتفتّت حياتهم لأنّه قد نقص لديهم خمير الرجاء الصالح». هذا ما قاله البابا فرنسيس في عظته اليوم في مدينة ماتيرا الإيطاليّة التي قام بزيارة رسوليّة إليها في ختام المؤتمر الإفخارستيّ الوطنيّ السابع والعشرين.

ضمن هذه الزيارة التي تمّ اختزالها بأقلّ محطّات ممكنة للسماح للمواطنين الإيطاليين بالعودة إلى مناطقهم والمشاركة في الانتخابات النيابيّة، جال الأب الأقدس بالسيّارة الباباويّة بين 12 ألف شخص مجتمعين في الملعب البلدي واحتفل بالذبيحة الإلهيّة عند الساعة التاسعة صباحًا.

البابا يجول بين المحتشدين في الملعب البلدي. Provided by: Vatican Media
البابا يجول بين المحتشدين في الملعب البلدي. Provided by: Vatican Media

في العظة التي شرح فيها مثل لعازر والغني، تساءل الأب الأقدس: «إلامَ يدعونا سرّ الإفخارستيّا، نبع حياة المسيحي وقمّتها؟» واعتبر البابا أنّ الإفخارستيّا تذكّرنا بأنّ الله يأتي أوّلًا وتتحدّانا بشكل مستمرّ كي نعبده بدل ذواتنا لأن عبادته تحرّرنا من أيّ عبوديّة وتعيد لنا كرامة الأبناء. وتطرّق البابا إلى ما دعاه «ديانة التملّك والمظاهر» التي بها يُقيّم الناس بممتلكاتهم وماركات ثيابهم، لكنّها ديانة تترك الجميع فارغي الأيدي.

وأضاف الأب الأقدس أنّ الإفخارستيّا تدعونا لمحبّة الإخوة لأنّها سرّ المحبّة. وفسّر أنّ الغني في مثل إنجيل اليوم حفر لذاته هوّة عظيمة بأنانيّته، معبّرًا عن ألمه لأنّ هذا المثل لا يزال يعبّر عن قصص من عصرنا. من هنا، رأى البابا أنّ الافخارستيّا تدعونا للاهتداء إلى الشفقة والمشاركة والمحبّة والأخوّة.

من الذبيحة الإلهيّة في مدينة ماتيرا. Provided by: Vatican Media
من الذبيحة الإلهيّة في مدينة ماتيرا. Provided by: Vatican Media

وصرّح: «نحلم بكنيسة تركع أمام الإفخارستيّا وتعبد الله الحاضر في الخبز أمامها بانذهال، لكنها تعرف أيضًا أنّ تنحني بشفقة وحنان أمام جراحات المتألّمين، رافعة الفقراء وماسحة دموع المعذّبين، وجاعلة ذاتها خبز رجاء وفرح للجميع. فليس هناك عبادة إفخارستيّة حقّة من دون شفقة للكثير من "لعازر" الذين يسيرون اليوم إلى جانبنا. هم كثيرون!»

وفي نهاية القدّاس، صلّى البابا بصمت أمام أيقونة العذراء مريم. وبعد الذبيحة الإلهيّة، زار فرنسيس «مائدة الأخوّة» لإطعام الفقراء التي تحمل اسم الخوري دجوفانّي ميلي حيث التقى العاملين في المركز وحيّاهم وبارك المبنى الجديد.

البابا فرنسيس يزور «مائدة الأخوّة» في مدينة ماتيرا. Provided by: Vatican Media
البابا فرنسيس يزور «مائدة الأخوّة» في مدينة ماتيرا. Provided by: Vatican Media

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته