البابا فرنسيس يندّد بقصف الأطفال في ميانمار وخطف مؤمنين في الكاميرون

البابا فرنسيس في مدينة ماتيرا الإيطاليّة البابا فرنسيس في مدينة ماتيرا الإيطاليّة | Provided by: Vatican Media

«أفكّر، بشكل خاصّ، بميانمار. منذ أكثر من عامين وهذا البلد النبيل مُستشهد بسبب المواجهات المسلّحة والعنف التي أدّت إلى سقوط ضحايا كثيرة ومشرّدين». هذا ما قاله البابا فرنسيس قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي في مدينة ماتيرا الإيطاليّة التي قام بزيارة رسوليّة إليها صباح اليوم، مُحتفلًا بالذبيحة الإلهيّة في ختام المؤتمر الإفخارستي الوطني السابع والعشرين.

وقال البابا: «وصلني صراخ وجع لموت أطفال في مدرسة تعرّضت إلى القصف. يبدو أنّ قصف الأطفال موضة في عالم اليوم! يجب ألّا يبقى صوت الأطفال غير مسموع! يجب ألّا تحدث هذه المآسي!»

وسلّم الأب الأقدس في كلمته أيضًا مسيرة الكنيسة في إيطاليا إلى العذراء مريم كي تشعر كلّ جماعة بعطر المسيح الخبز الحيّ النازل من السماء. وطلب تعزية مريم ملكة السلام للشعب الأوكراني الشهيد وشفاعتها ليُعْطَى لرؤساء الدول قوّة الإرادة من أجل إيجاد مبادرات فعّالة توقف الحرب فورًا.  

وانضمّ البابا أيضًا إلى نداء أساقفة الكاميرون لتحرير بعض المخطوفين في أبرشيّة مامفي الذين يضمّون خمس كهنة ومكرّسة. وذكّر الأب الأقدس بأنّ الكنيسة تحتفل هذا الأحد باليوم العالمي للمهاجر واللاجئ تحت عنوان «بناء المستقبل مع المهاجرين والنازحين». وطلب تجديد الجهود المبذولة لبناء مستقبل بحسب مشروع الله، فيه يجد كلّ شخص مكانه ويكون محترمًا، فيستطيع المهاجرون واللاجئون والمشرّدون عندها أن يعيشوا بسلام وكرامة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته