البابا فرنسيس يشجّع الرهبان الترابيست على البحث عن «حلم يسوع»

خلال لقاء البابا مع الرهبان الترابيست في خلال لقاء البابا مع الرهبان الترابيست | Provided by: Vatican Media

«الراهب الذي يصلّي في ديره يلعب دوره في حمل الإنجيل على الأرض، في تعليم الناس أنّ لدينا آبًا يحبّنا وأنّنا في هذا العالم نسير نحو السماء». بهذه الكلمات، توجّه البابا فرنسيس اليوم إلى المجمع العام للرهبان الترابيست.  

وحضّ البابا الرهبان الذين التقى بهم في القصر الرسولي الفاتيكاني على البحث عن «حلم يسوع»، شارحًا أنّ ذلك يعني تفسير كل أحلامنا من خلال المسيح والتخيّل بشكل موضوعي كيف حلم يسوع بالشركة والمشاركة والرسالة والتنشئة. في الواقع، الأحلام تبني جماعاتنا وتبنينا كأشخاص لأنّنا نصير شبيهين به من خلال الروح القدس، كما شرح البابا.

وفسّر الأب الأقدس أنّ الشركة ليست تماثلًا وتجانسًا وتوافقًا مفروضين علينا، بل علاقة مشتركة مع المسيح، وبه مع الآب بالروح. لم يخف يسوع من الاختلاف بين الاثني عشر تلميذًا، وبالتالي ليس علينا نحن أيضًا أن نخاف من التنوّع لأنّ الروح القدس يُحبّ نموّ الاختلاف إذ يصنع تناغمًا عبره.

ورأى البابا أنّ الجماعة الرهبانيّة بإمكانها أن تصير علامة على ملكوت الله عبر الشهادة لنمط أخويّ تشاركيّ بين أشخاص حقيقيّين وملموسين يختارون يوميًّا أن يثقوا بنعمة المسيح في العيش معًا على الرغم من محدوديّتهم.

وقال: «يقدّم لنا الإنجيل أيضًا حلم يسوع بكنيسة كلّها رسوليّة». وأردف: «هذه الوصيّة تخصّ الجميع في الكنيسة. فليس هناك كاريزما رسوليّة وأخرى غير رسوليّة. كلّ كاريزما، كونها تُعطى للكنيسة، هي لأنجلة الشعب وبالتالي هي رسوليّة. لكن بالطبع بأشكال وطرق مختلفة وبحسب تصوّر الله».

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته