الدعوة الكهنوتيّة محور زيارة إكليريكيّة بزمّار الكنيسة الأرمينيّة الكاثوليكيّة في حلب

الدعوة الكهنوتيّة محور زيارة إكليريكيّة بزمّار الكنيسة الأرمينيّة الكاثوليكيّة في حلب الدعوة الكهنوتيّة محور زيارة إكليريكيّة بزمّار الكنيسة الأرمينيّة الكاثوليكيّة في حلب | Provided by: Seminary of Bzommar

قامت إدارة إكليريكيّة بزمّار الكبرى إغناطيوس مالويان والصغرى مار ميخائيل التابعة للكنيسة الأرمينيّة الكاثوليكيّة، بزيارة أبرشيّة حلب، القلب النابض للطائفة الأرمينيّة، بهدف اكتشاف الدعوات الكهنوتيّة الجديدة وإرشادها إلى طريق النور حيث الإكليريكيّة في دير بزمّار في لبنان.

وزار كلٌّ من الأب كريكور باديشاه مدير الإكليريكيّة ونائبه الأب قره بيت كلنجيان، برفقة ثلاثة طلّاب من الإكليريكيّة، في محطّتهم الأولى، المراكز التابعة للكنيسة الأرمينيّة الكاثوليكيّة وفي مقدّمتها أخويّة شبيبة الأرمن الكاثوليك بهدف التعرّف عن قرب إلى أعضائها والاطّلاع على البرامج التي تُقدّم فيها.

وبعد جلسة التعارف، دار حديثٌ حول أقسام الإكليريكيّة من خلال عرض فيديو يتضمّن مشاهد تُعبّر عن الحياة اليوميّة والمسيرة التعليميّة فيها. ومن ثمّ، قدّم طالب الإكليريكيّة إيدي شاهبازيان شهادة حياة، متحدّثًا كيف عَبَرَ من الحياة الدنيويّة إلى الحياة الكهنوتيّة. كما أتيحت للوفد فرصة التعرّف إلى مختلف المؤسّسات التعليميّة الأرمينيّة في حلب، كمؤسّسة الإيمان الخاصّة ومؤسّسة سيّدة الفرح الخاصّة، ومدرسة الآباء المختارين وغيرها.

أمّا بالنسبة إلى زياراتهم للكنائس الأرمينيّة الكاثوليكيّة، فكانت البداية مع كنيسة الصليب المقدّس حيث احتفل الأب باديشاه بالقدّاس الإلهي مع أخويّة القديسة ريتا التي يُكرّس أفرادها أنفسهم لخدمة الكنيسة، وهم اليوم يحتفلون باليوبيل الستّين لتأسيسها. كما التقى الوفد في وقت لاحق جوقة الكنيسة، رافعين سويًّا الصلاة إلى الله، وطالبين أن يزرع في نفوس أبناء الرعيّة الدعوة المسيحيّة إلى الكهنوت والتي ستكون نواةً لخلاصهم وتصبح صلة الوصل بين الناس والربّ.

الكنيسة الثانية التي زارها الضيوف هي كنيسة الثالوث المقدّس في حيّ الميدان، المكتظ بأبناء الرعيّة الأرمينيّة. وببركة وحضور المطران بطرس مراياتي رئيس أساقفة أبرشيّة حلب وتوابعها للأرمن الكاثوليك، ترأس الأب باديشاه القدّاس الإلهي فيها، وعاونه كلّ من نائبه الأب كلنجيان والأب كوميداس داغداغليان من حلب. وقد ربط كلنجيان في عظته تكثير المسيح رغيف الخبز والسمكتَيْن والقلّة التي أصبحت مع يسوع كثرة، مع الدعوات الكهنوتيّة القليلة التي شدّد على ضرورة إكثارها وإثراء الكنيسة بها، فالربّ يُعلّمنا ألّا نكتفي بالقليل.

أخيرًا، توجّه الوفد إلى مقرّ المطرانيّة وكاتدرائيّتها (السيّدة مريم أمّ المعونات) حيث تعرّف عن قرب إلى تاريخ الكاتدرائيّة والأضرار التي لحقت بها بسبب قذائف الغدر التي طالتها في خلال الحرب الأخيرة، واطّلع على أعمال الترميم ومشاريع إعادة الإعمار فيها. كما زار الضيوف عددًا من الكنائس التاريخيّة لطوائف مسيحيّة أُخرى تقع في المنطقة نفسها وتعرّضت أيضًا للدمار قبل أن يُعاد ترميمها.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته