معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل

معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل-1 معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل | Provided by: Bassem Elmasry/ACI MENA
معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل-2 معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل | Provided by: Bassem Elmasry/ACI MENA
معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل-3 معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل | Provided by: Bassem Elmasry/ACI MENA
معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل-4 معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل | Provided by: Bassem Elmasry/ACI MENA
معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل-5 معجزة الكتاب المقدّس العائم في النيل | Provided by: Bassem Elmasry/ACI MENA

في صباح الجمعة الموافق 12 مارس/آذار 1976، حدثت معجزة كبيرة في تاريخ الكنيسة المصريّة، وتمثّلت بالعثور على كتاب مقدّس ضخم عائمًا، يعلو ويهبط فوق سطح مياه النيل، وعند استخراجه وُجِدَ مفتوحًا على الآية التي تقول: «مبارك شعبي مصر» (أشعيا 19: 25). والغريب أنّ الكتاب ظلّ مفتوحًا على الصفحة، لم تُحرّكه تيّارات الريح، وقد حُفِظَ في صندوق زجاجي خاصّ لعرضه داخل الكنيسة.

وقد زار وفدٌ من الفاتيكان تلك الكنيسة يوم 11 ديسمبر/كانون الأوّل 2017، وشاهد هذا الكتاب والسلّم الأثري الذي استخدمته العائلة المقدّسة للوصول إلى مركب الهروب إلى صعيد مصر، والسرداب الأثري الذي اكتُشف عند ترميم الكنيسة وكان المؤمنون يستخدمونه للهروب عند هجوم البربر أثناء الصلاة، وفي نهايته وُجِدَ مذبح كان يُستخدم لاستكمال الليتورجيا.

وهذه الكنيسة في المعادي مكرّسة للعذراء، وهي من أشهر المزارات التي سُمّيَت على اسمها في مصر، وتمتاز بموقعها الفريد الرائع على شاطئ النيل مباشرةً، فضلًا عن كونها الطريق الذي هربت منه العائلة المقدّسة إلى الصعيد. وقد اشتهرت هذه الكنيسة بكثير من الألقاب، منها: العدويّة، المرتوتي، كنيسة سِتّنا بالعدوية، تي ثيؤدوكس ماريا تي كلابي.

وترجع تسمية الكنيسة بالعدويّة لعبور العائلة المقدّسة من هذا المكان إلى الضفّة الغربيّة للنيل عند هروبها إلى صعيد مصر.

وتهدّمت الكنيسة مرّات عدّة. وذكر التاريخ تهدُّمَها في نهاية القرن التاسع عشر عند انفجار مركب محمَّل بالبارود بجوار الكنيسة. وفي الآونة الأخيرة، تمّت توسعة الكنيسة وإزالة ما حولها من مبانٍ، خاصّة في الجهة الغربيّة، حتّى أخذت شكل الكنائس الحديثة، مع الاحتفاظ ببعض أجزائها القديمة مثل الحجاب والأيقونات. ويُعتبر الحائط الجنوبي الجزء الوحيد الباقي من الكنيسة الأثريّة.

وتشتهر الكنيسة بقبابها الثلاث المبنيّة كهيئة خلايا النحل. والحجاب الخشبي للهيكل الأوسط تعلوه أيقونات تُصوّر التلاميذ الـ12. ومعظم أيقونات الكنيسة الحديثة رسمها الفنّان إبراهيم النقاش المعروف بالناسخ، أحد رسّامي الأيقونات في القرن 19. وأشهر الأيقونات في الكنيسة الشماليّة للعذراء مريم مُحاط بـ10 مشاهد مصغّرة من حياتها.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته