المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة

المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة-4 المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة | Provided by: Melkite Greek Catholic Archeparchy of Zahle and Forzol
المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة-1 المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة | Provided by: Melkite Greek Catholic Archeparchy of Zahle and Forzol
المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة-2 المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة | Provided by: Melkite Greek Catholic Archeparchy of Zahle and Forzol
المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة-3 المطران إبراهيم يكرّس أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة | Provided by: Melkite Greek Catholic Archeparchy of Zahle and Forzol

لمناسبة عيدي مولد مريم العذراء ومقام سيّدة زحلة والبقاع، احتفل رئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران إبراهيم مخايل إبراهيم بالذبيحة الإلهيّة في كنيسة المقام، بمشاركة لفيف من الكهنة، مكرّسًا أعضاءً جددًا في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة-زحلة.

وأكد المطران إبراهيم في عظته أن المسيحي الذي لا يربط نفسه بالعذراء مريم ينتقص من مسيحيّته ومحبّته لابنها، مشدّدًا على أن مريم أصبحت أمًّا لجميع الذين يحبّون يسوع، وأن حواء الجديدة أعادت إدخال البشريّة إلى النعيم باحتضانها يسوع في أحشائها، فلم تصبح المملوءة نعمة فحسب، بل أمّ النعمة ومصدر كل النعم.

وأضاف: لولا نَعَم مريم لتتمّ الولادة، لو لم تكن مريم الآنية الطاهرة التي استطاعت أن تحمل في أحشائها ابنها يسوع بالطهارة والعذريّة، لم تكن البشريّة قد حصلت على الخلاص، لذلك نحن مدينون لهذه الأمّ العظيمة التي تعلّمنا أن باستطاعتنا الولادة من جديد بالإيمان ومحبّتنا لله. كل شخص يكرّم مريم يحبّ الله وأخاه الإنسان.

من ثمّ، أُجْرِيَت مراسم قسم العضويّة والمسؤوليّة في حركة الشبيبة الطالبة المسيحيّة إذ أقسم منتسبوها الجدد اليمين أمام المطران إبراهيم والمرشد العام الأب طوني ساسين والمرشد المحلّي الأب نقولا صغبيني، وأُلبسوا الصليب المقدّس.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته