البابا فرنسيس يتناول الطريقة المثلى لمقاربة الليتورجيا

البابا فرنسيس يلتقي أعضاء جمعيّة الأساتذة والمختصّين في الليتورجيا البابا فرنسيس يلتقي أعضاء جمعيّة الأساتذة والمختصّين في الليتورجيا | Provided by: Vatican Media

أكد البابا فرنسيس، في خلال لقائه اليوم في الفاتيكان أعضاء جمعيّة الأساتذة والمختصّين في الليتورجيا بمناسبة الذكرى السنويّة الخمسين على تأسيسها، أننا بحاجة إلى رؤية سامية للّيتورجيا تجعلنا نرفع عينينا إلى السماء، لكي نشعر بأن العالم والحياة يسكنهما سرّ المسيح، وفي الوقت عينه، نحتاج إلى ليتورجيا «واقعيّة».

وقال الأب الأقدس: إن الليتورجيا هي عمل المسيح والكنيسة، ولا يمكن إهمالها أو إساءة معاملتها، وهي حيّة كالنبتة، وعلينا أن نعتني بها. لهذا السبب، لا يمكن للعمل في التمييز والبحث أن يفصل البعد الأكاديمي عن البعدَيْن الرعوي والروحي.

وتابع: كانت إحدى المساهمات الرئيسيّة للمجمع الفاتيكاني الثاني محاولة التغلّب على الفصل بين اللاهوت والعمل الرعوي، بين الإيمان والحياة. نحن بحاجة إلى رؤية سامية للّيتورجيا تجعلنا نرفع عينينا إلى السماء، لكي نشعر بأن العالم والحياة يسكنهما سرّ المسيح، وفي الوقت عينه، ليتورجيا «واقعيّة» غير بعيدة عن الحياة. الأمران معًا: أن نوجّه أنظارنا إلى الربّ من دون أن ندير ظهرنا للعالم.

ولفت الحبر الأعظم إلى أنه شدّد في الرسالة حول التنشئة الليتورجيّة على ضرورة إيجاد قنوات مناسبة لدراسة الليتورجيا تذهب أبعد من المجال الأكاديمي وتصل إلى شعب الله.

وختم البابا فرنسيس كلمته، داعيًا إلى أن تكون دراسة زائريه للّيتورجيا مشبعة بالصلاة والخبرة الحيّة للكنيسة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته