إغلاق نحو 700 مدرسة كاثوليكيّة في الفيليبين

أطفال في الفيليبين أطفال في الفيليبين | Provided by: Pinterest

بدأت وزارة التعليم الفيليبّينيّة تحقيقًا بسبب إغلاق مئات المدارس الكاثوليكيّة في البلاد إذ بلغ عددها 700 مدرسة من أصل نحو 860 مؤسّسة تعليميّة مُغلقة، أي ما يُقارب نسبة 85 في المئة، منذ عامَيْن بسبب جائحة كورونا حتّى اليوم.

وأغلقت أكثر من 860 مدرسة من أصل 14000 مؤسّسة تعليميّة خاصّة أبوابها في الفيليبين منذ انتشار فيروس كورونا قبل عامَيْن، وفقًا لوزارة التعليم. وصرّحت الرابطة التعليميّة الكاثوليكيّة في البلاد بأنّ أكثر من 700 مدرسة مُغلقة، أي ما يُقارب نسبة 85 في المئة، كانت تُديرها مؤسّسات كاثوليكيّة.

وأثّرت عمليّات إغلاق تلك المدارس في زهاء 60 ألف طالب و4500 مُعلّم. وحذّر خبراء من أنّ الفجوة التي حدثت بسبب عمليّات الإغلاق التعسُّفيّة أثّرت في شكل خطير على محو الأمّيّة في البلاد.

في سياق متصل، صرّح وزير التعليم ليونور بريونيس للصحافة في أغسطس/آب الحالي بأنّ التحقيق في الأسباب المُعلَنة لإغلاق المدارس ضروريٌّ لمعرفة ما إذا كانت تنتهك أيًّا من قوانين البلاد.

وأعلنت مدرسة سان لورينزو في منطقة كويزون بالعاصمة مانيلا، إغلاقها المفاجئ في 15 أغسطس/آب الحالي، أي في اليوم الذي سَبَق الافتتاح المُقرَّر للفصول الدراسيّة، بسبب قلّة أعداد الطلّاب المسجّلين وعدم الاستقرار الماليّ للمدرسة.

وأصدرت الإدارة المدرسيّة بيانًا أعلنت فيه أنّها ستُغلق أبواب المؤسّسة في شكل دائم وتتوقّف عن العمل، بُعيد تلقّيها الرسوم المدرسيّة من عددٍ من التلاميذ. وقالت: «عانَينا عدم استقرار ماليّ بسبب استمرار الجائحة، وهو الأمر الذي تفاقم بسبب انخفاض معدّلات التحاق الطلّاب».

وأضافت: «لم نتمكّن من الاستمرار لأنّ مواردنا الماليّة لن تسمح لنا بالعمل بعد الآن من أجل دفع رواتب أعضاء هيئة التدريس لدينا. نتأسّف للإعلان المفاجئ لكنّ الإعلان المتأخّر خيرٌ من عدمِهِ».

وفي 17 أغسطس/آب الحالي، أعلنت كلّيّة «أنجليكم» التي تديرها رهبنة الدومينيكان أنّها ستستقبل الطلّاب النازحين من مدرسة سان لورينزو، لكنّ وزارة التعليم العالي وضعت علامة على هذه المدرسة لإغلاقها التعسُّفي من دون إبلاغ لجنة التعليم مُسبقًا.

وصرّح رئيس اللجنة بروسبيرو دي فيرا للصحافة: «لدينا لائحة متطلّبات لتعليق البرامج الدراسيّة وإغلاقها، أصدرناها العام الماضي، وهناك انتهاكاتٌ محتملة قد تكون حصلت، وما زلنا نتحرّى بشأنها».

وفي هذا السياق، يُشار إلى أنّ مدرسة الروح القدس التي تأسّست قبل 109 أعوام في مانيلا أغلقت أبوابها منذ العام 2020، متحدّثةً عن أنّها واجهت صعوباتٍ مماثلة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته