البابا فرنسيس: «لا تتعبوا من حمل بشارة الأخوّة العالميّة والسلام الدائم»

من المقابلة الخاصّة اليوم مع المجلس الدوليّ للمؤسّسات العلمانيّة من المقابلة الخاصّة اليوم مع المجلس الدوليّ للمؤسّسات العلمانيّة | Provided by: Vatican Media

ألقى البابا فرنسيس اليوم كلمة أمام «اللقاء العامّ للمجلس الدولي للمؤسّسات العلمانيّة». اعتبر البابا أنّ العلمانيّة ليست العلمنة. ورأى أنّ دعوة الحاضرين هي أن يعيشوا في وسط العالم لمعرفة ما يدور في قلوب رجال ونساء عالم اليوم وللفرح معهم والتألّم معهم وبالقرب منهم.

شرح البابا أنّ القرب من الناس هو «نمط الله» الذي كان بالقرب منّا في تجسّده. وهو ما يميّز «الكنيسة الخارجة» التي لا تفصل ذاتها عن العالم بل تصير نور العالم وملحه. وفسّر أنّ الكاريزما التي تلقّاها العلمانيّون تدعوهم لضمّ التأمّل إلى المشاركة. فبذلك يصبح بإمكانهم مشاركة قلق البشريّة وتوقّعاتها لأنّ القوّة الكافية لذلك تأتي من التأمّل الصامت بيسوع الذي يملأ القلوب بالسلام والحُبّ.

ووصف البابا دعوة العلمانيّين بـ«الدعوة الحدوديّة». فهم في دعوتهم يفتحون طرقًا جديدة. وأعطى مثل الإكليروسيّة التي تجمّد سياقات كنسيّة عدّة لكن العلمانيّين يفتحون الكنيسة في دعوتهم كي تتقرّب من كلّ رجل وامرأة.

وحثّ الحبر الأعظم الحاضرين على عدم التعب من إظهار حاجة الكنيسة إلى إعادة اكتشاف ذاتها كسائرة مع الجميع وتقبّل العالم بكلّ تعبه وجماله. فالكنيسة، بحسب البابا، ليست مختبرًا لتهدئة الذات والاستراحة بل هي رسالة. ورأى وجوب اجتثاث العادات التي لم تعد تخاطب أحدًا وتكسير الهيكليّات التي تقيّد البشرى المسيحيّة. وأضاف الأب الأقدس: «لا تُعطى الشهادة بالأفكار المجرّدة. كلّا. إمّا تبشّر بحياتك وتكون هذه هي الشهادة أو تكون غير قادر على البشارة».

وشجّع البابا على إظهار العلمانيّة في الكنيسة بوداعة وعلى أن تكون خدمة العلمانيّين هي خدمة البذرة والخميرة أي الخدمة المخبّأة التي تعرف أن تموت داخل الأحداث، حتّى الكنسيّة منها، من أجل التغيير من الداخل وحمل ثمار الخير. ودعا الأب الأقدس فرنسيس للإصغاء إلى الروح القدس بهدف جعل العمل أكثر فعاليّة وبدء مسارات جديدة. وذكّر بضرورة وجود رعاة الكنيسة إلى جانب العلمانيّين للإصغاء إليهم والدخول في حوار معهم وتمييز علامات الأزمنة معهم. وأردف: «لا تتعبوا من حمل بشارة الحياة الجديدة والأخوّة العالميّة والسلام الدائم إلى العالم التي هي عطايا القائم من الموت الخلّابة».

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته