البابا فرنسيس في عيد الانتقال: العذراء مريم تتنبّأ بنشيدها

البابا فرنسيس في سبتمبر/أيلول 2021 البابا فرنسيس في سبتمبر/أيلول 2021 | Provided by: Vatican Media

تلا البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي اليوم في تذكار انتقال العذراء مريم بالنفس والجسد إلى السّماء مع المؤمنين المحتشدين في ساحة القدّيس بطرس في الفاتيكان. وقبل الصلاة، قدّم تأمّلًا بإنجيل اليوم ليحيّي الحجّاج المحتشدين في السّاحة مع نهاية الصلاة.

انطلاقًا من نصّ زيارة مريم للقدّيسة أليصابات، وهو إنجيل اليوم بحسب الطقس اللاتيني، فسّر الحبر الأعظم أنّه كلّما صلّينا «السّلام» نفعل كما أليصابات، أي نحيّي مريم ونباركها لأنّها تحمل لنا يسوع. وقال: «مريم تقبل مباركة أليصابات وتجيب بنشيدٍ هديّة لنا ولكلّ التاريخ وهو نشيد مريم» الذي يمكن تعريفه بنشيد الرجاء.  

وتساءل الأب الأقدس إن كانت مريم في نشيدها تتكلّم عن عالم لا موجود له. ففي الزمن الذي تلت نشيدها فيه، لم ينزل المقتدرون عن الكراسي مثلًا. فماذا يعني نشيد مريم إذًا؟ سأل البابا. من هنا، صرّح الحبر الأعظم أنّ مريم ليست صحافيّة، فهي لا تريد تأريخ أحداث الهيكل. بل هدف هذا النشيد إلى أن يقول لنا إنّ الله، من خلالها، قد حدّد إلى الأبد نظامًا جديدًا للأمور. فهي قد حملها الله إلى مجد السماوات، كما نتذكّر في عيد الانتقال اليوم، بينما بقيت أيدي مقتدري هذا العالم فارغة.

فالعذراء تُعلن تغيير المبادئ وقلبها. العذراء إذًا تتنبّأ بهذا النشيد، بهذه الصلاة، بأنّ التفوّق لا يتمّ بالسّلطة والنجاح والمال بل بالخدمة والتواضع والمحبّة. وعبر النظر إليها وهي في المجد، نفهم أنّ السّلطة الحقيقيّة هي الخدمة والمُلك يعني المحبّة وأنّ هذه طريق السّماء. لذا، دعا البابا للتساؤل، إن كان يلامس هذا التغيير النبوي الذي تُعلنه مريم حياتنا، وإن كنّا نؤمن بأنّ السّماء هي هدف حياتنا.   

وأردف البابا: «اليوم تُنشد مريم الرجاء وتعيد إشعال الرجاء فينا». هي أوّل خليقة تُظهر لنا أنّ السّماء قريبة منّا. فإن لم نقع في الخطيئة ونسبّح الله بتواضع ونخدم الآخرين بكرم نصل إلى السّماء. وأضاف البابا أنّ الله قريب منّا بنمطه وحنانه ورأفته فهو يساعدنا على الخروج من الخطيئة.

وفي هذا اليوم المخصّص للعذراء، حثّ الأب الأقدس القادرين على زيارة أحد المزارات المريميّة «لإكرام أمّنا السماويّة». كما طلب الصلاة من أجل السّلام وبخاصّة من أجل الشعب الأوكرانيّ.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته