البابا فرنسيس: الشيخوخة تُظهر وعد يسوع وتوجّه أنظارنا إلى السماء

من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم | Provided by; Vatican Media
من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم | Provided by: Vatican Media
من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم من المقابلة العامّة الأسبوعيّة اليوم | Provided by: Vatican Media

ألقى البابا فرنسيس اليوم، في خلال المقابلة العامّة الأسبوعيّة، كلمة تابع فيها سلسلة التعليم في الشيخوخة التي قام بها في الأشهر الماضية، مستوحيًا شرحه من الآية في إنجيل يوحنّا: «إِنِّي ذاهِبٌ لأُعِدَّ لَكُم مُقامًا» (يو 14: 2).

قال البابا إنّ تعليمه اليوم هو أحد التعاليم الأخيرة في موضوع الشيخوخة. وشرح أنّ الشيخوخة هي الوقت الملائم للشهادة التي تتأثّر بانتظار لقاء الربّ وتسعد به. وتساءل إن كانت الكنائس المحليّة تُحيي «رسالة انتظار الربّ» هذه، وتشجّع على هذه الكاريزما الشخصيّة وعلى ميزات الطاعنين في السنّ. «فالشيخوخة التي تُقضى في كآبة على الفرص الضائعة تحمل الكآبة للذات وللجميع»، بحسب البابا.

وفسّر أنّ الشيخوخة التي يسمح بها الله هي إحدى «أكبر العطايا» التي يتكلّم عنها يسوع، معتبرًا أنّ الزمان أكبر من المكان، وأنّ «حياتنا ليست مصنوعة لتنغلق على ذاتها في كمال إنسانيّ خياليّ» لأنّ وجهة حياتنا ليست الأرض بل الوصول إلى جانب الربّ.

هنا على الأرض، نتعلّم تقدير عطيّة الله ومشاركتها وجعلها تثمر للجميع. فوجودنا على الأرض هو للتحضّر للحياة، علّل الحبر الأعظم. إنّنا على قيد حياة لكنّها حياة تقود إلى الحياة الحقيقيّة.

وأوضح البابا أنّ الشيوخ حكماء لأنّهم يعرفون المعنى النهائيّ للزمن وحدود المكان الذي نعيش فيه تحضيرنا الأرضيّ وتكتسب الشيخوخة، بالنسبة إليه، مصداقيّة عندما تدعو للابتهاج بمرور الزمن. فمرور الزمن ليس تهديدًا بل وعدًا. وهو ما ظهر بقول يسوع في العشاء السرّي: «لَن أَشرَبَ بعدَ الآن مِن عَصيرِ الكَرْمَةِ هذا حتَّى ذلك اليَومِ الَّذي فيهِ أَشرَبُه مَعَكُم جَديدًا في مَلكوتِ أَبي» (مت 26: 29).

وخلُص البابا إلى أنّ عيش الشيخوخة في انتظار للربّ يمكن أن يتحوّل «دفاعًا» عن الإيمان به، يُقَدَّم دليلًا على رجائنا أمام الجميع (1 بط 3: 15) لأنّ الشيخوخة تجعل وعد يسوع لنا مرئيًّا، به نوجّه أنظارنا نحو المدينة المقدّسة التي يتكلّم عنها سفر الرؤيا، فنعلم عندها أنّ الأفضل لم يأتِ بعد، كما أردف الأب الأقدس.

 

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته