ما سلاح القديس دومينيك دي غوزمان الأقوى في محاربة أعداء الكنيسة؟

القديس دومينيك دي غوزمان القديس دومينيك دي غوزمان | Stained glass window in the Dominican St Cecilia Motherhouse in Nashville, TN/Credit: Courtney Grogan/CNA

تحتفل الكنيسة الكاثوليكيّة بعيد القديس دومينيك دي غوزمان في 8 أغسطس/آب من كل عام، وتنسب إليه تسمية القديس عبد الأحد، وقديس كاليرويغا، شفيع العالمين بالفلك.

وُلِدَ القديس دومينيك (عبد الأحد) في عائلة مسيحيّة تقيّة، من جذور إسبانيّة. كان والده فيلكس دي غوزمان من أشراف قومه ومن أبناء ملوك وأمراء أسبانيا وفرنسا والبرتغال. كانت أمّه حنّة سيّدة فاضلة، وعاشت طوال حياتها تفوح عطر القداسة.

درس عبد الأحد الفنون واللاهوت. ولمّا بلغ الخامسة والعشرين من عمره، عزم على هجر الدنيا، وقرّر تكريس حياته بكلّيتها لخدمة الربّ ومحبّة القريب، وكان طموحه الأكبر العمل على خلاص النفوس. لبس الثوب الإكليريكيّ، وراح يسير في دروبه على غرار الرهبان الذين قرأ الكثير عنهم، واختار عيش الزهد والتقوى والتقشّف، سالكًا في طريق الكمال المسيحيّ، مقتادًا بالروح القدس.

كان القديس عبد الأحد، منذ طفولته، مولعًا بحبّه لمريم العذراء. كما كان يصلّي المسبحة الورديّة باستمرار، وحارب من خلالها الكثير من البدع، وبشكل خاصّ بدعة الألبيجوا. أمام تلك الهرطقات المهينة للكنيسة المقدّسة، بدأ يشعر بالخوف عليها وبحجم الخطر الذي يضربها في صميمها. فراح يصلّي إلى الله، ويسأله بشفاعة والدته المباركة بين النساء أن يساعده على إيجاد علاج لهذا الوباء الخطير. وبعد مسيرة على مدى ثلاثة أيّام من التأمّل والصلاة والصوم والتضرّع لمريم العذراء الكلّية الطهارة، ظهرت له وطلبت منه أن يتّخذ صلاة الورديّة سلاحًا قويًّا في مواجهة كلّ أعداء الكنيسة.

ولمّا مكث القديس دومينيك في جنوب فرنسا، رأى الحاجة إلى تأسيس منظّمة جديدة تحاكي الحاجات الروحيّة للمدن، وتتماشى مع التطوّر الحاصل فيها. من هذا المنطلق، عمل مع مجموعة من الرفاق على تأسيسها، فاهتمّت هذه الجماعة بالتبشير بالإنجيل بطريقة متواضعة ومتقشّفة، لذلك دُعي أعضاؤها بالإخوة الوعّاظ أو الدومينيكان. وترسّخت قوانين هذه الرهبنة سنة 1216، وقد نصّت على الفقر التام وضرورة الوعظ من أجل خدمة الرسالة.

مات القديس دومينيك عن عمر 51 سنة، بعدما أرهقته أساليب عيشه وما فيها من تجرّد وبذل الذات حتّى أبعد الحدود. أُعلنت قداسته سنة 1234 على يد البابا غريغوريوس التاسع.

نسألك يا ربّ، بشفاعة والدتك الكلّية القداسة، أن تمنحنا غيرة القديس دومينيك على كنيستنا المقدّسة. كما علّمنا أن نتسلّح بكلمتك وبصلاة الورديّة من أجل محاربة الفساد الذي يحاول أن يقتلعنا من جذورنا المسيحيّة. ومن ثمّ، ساعدنا كي نحيا فضائل هذا القديس كي نتمكّن من ارتقاء الحياة الأبديّة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته