الكنيسة تُبْدي اهتمامها بدعم الصحافيين المسيحيين في باكستان

الأسقف آزاد مارشال في اجتماع عام في باكستان الأسقف آزاد مارشال في اجتماع عام في باكستان | Provided by: Sameer Ajmal-Credit Aqeel Pervaiz

تُبْدي الكنيسة التزامها بدعم الصحافيين المسيحيين الباكستانيين الذين يعملون في ظروف صعبة. في أغلب الأحيان، يواجهون التمييز في أماكن عملهم، وخاصّة في غرف التحرير، بسبب إيمانهم المسيحي.

لمعالجة شكاوى الصحافيين المسيحيين، نظّمت الكنيسة في باكستان، بالتعاون مع جمعيّة الصحافيين المسيحيين الباكستانية (CJAP)، اجتماعًا حول «دور الإعلام المسيحي في تقوية الكنيسة في باكستان» في لاهور، ثاني أكبر مدينة في باكستان حيث توجد مكاتب رئيسة لمعظم وسائل الإعلام الباكستانيّة.

حضر الاجتماع حوالى 15 عضوًا في CJAP من مدن مختلفة، بما في ذلك لاهور وفيصل أباد، وتحدّثوا عن القضايا والتحدّيات التي يواجهونها في الميدان وفي مكان عملهم، مثل قلّة تقدير عملهم المهني والعداوة من زملائهم المسلمين.

ترأس الاجتماع الأسقف آزاد مارشال، رئيس أبرشيّة راويند الذي أعلن تشكيل لجنة لمعالجة قضايا الصحافيين المسيحيين الذين يعترفون بإيمانهم في أثناء عملهم في مجتمع إسلامي.

وحثّ الأسقف مارشال المشاركين في الاجتماع على خدمة المجتمعات التي لا صوت لها، بما في ذلك المسيحيين، مضيفًا: يمكنكم كمسيحيين محاربة الظلم والتعبير عن إيمانكم بكرامة. كما يُبْدي الأسقف دعمه الكامل لـCJAP الذي يعمل من أجل حقوق الإعلاميين المسيحيين وسلامتهم.

لا يوجد سوى عدد قليل من المسيحيين الذين يعملون كصحافيين محترفين في وسائل الإعلام المطبوعة والإلكترونيّة في جمهوريّة باكستان الإسلاميّة. يعمل البعض منهم في وسائل الإعلام الوطنيّة، والبعض الآخر في وكالات الأنباء المسيحيّة، وقلّة منهم يديرون منشوراتهم الخاصّة. لا تحصل هذه المنشورات على دعم من الحكومة في حين تتلقّى القليل من الدعم من المؤسسات المسيحيّة. يعتمدون بشكل أساسي على عائدات الإعلانات المحدودة التي لا تكفي للمنشورات بانتظام. لذلك، هم يواجهون باستمرار أزمات ماليّة.

في سياق متصل، أفاد سمير أجمل، أحد كبار الصحافيين من فيصل أباد، «آسي مينا» بأن الصحافيين والكنيسة أكدوا العمل معًا لإعلان إيمانهم ورفع أصواتهم ضد انتهاكات حقوق الإنسان في البلد.

وقال كاشيف نواب، أحد كبار الصحافيين من لاهور، إن الاجتماع أتاح أيضًا فرصة للإعلاميين وقادة الكنيسة للعمل بالتعاون معًا لتقليل القضايا الرئيسة للتحوّل القسري والتمييز ومعالجة القضايا الاجتماعيّة والاقتصاديّة للأقليّات الدينيّة.

وكان أعضاء CJAP قد التقوا السيناتور المسيحي كامران مايكل لمناقشة القضيّة التي تواجه المجتمع المسيحي، فأبدى دعمه للصحافيين.  

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته