يوحنا المعمدان… وجه الله المتحنّن

يوحنا المعمدان يعمّد يسوع المسيح-صورة يوحنا المعمدان يعمّد يسوع المسيح | The Baptism of Christ by Pietro Perugino/Wikipedia

بشّر بمجيء يسوع المسيح ورفع الصوت عاليًا من أجل الدفاع عن الحقّ، داعيًا إلى إعداد طريق الربّ وجعل سبله قويمة. عانى السجن والموت، وختم دعوته النبويّة بشهادة الدم، مستبقًا آلام المسيح وموته الفدائي.

إنه القديس يوحنا المعمدان الذي تحتفل الكنيسة الكاثوليكيّة بذكرى ميلاده في 24 يونيو/حزيران من كل عام.

وجه الله المتحنّن

ذكر إنجيل الرسول لوقا ميلاد يوحنا المعمدان في الفصل الأوّل (لو 1: 5-25/57-80)، وسبق ميلاد المخلّص بستّة أشهر. وُلد يوحنا بعدما استُجيبت صلوات والداه زكريّا وأليصابات، وانفتح فم أبيه عندما لفظ اسمه الذي يعني "الله يتحنّن"، فتنبّأ قائلًا: «أنتَ أيها الصبيّ، نبيّ العليّ تُدعى لأنك تتقدّم أمام وجه الربّ لتعدّ طرقه، وتعلّم شعبه الخلاص بمغفرة خطاياهم، لأن إلهنا رحيم رؤوف يتفقّدنا مشرقًا من العلى ليضيء على الجالسين في الظلمة وظلال الموت، ويهدي خطانا في طريق السلام» (لو 1: 76-79).

لمّا شبّ يوحنا، أعدّ طريق الربّ بثقة وأمانة، وطلب من الناس التوبة والرجوع عن خطاياهم كي يستعدّوا لاستقبال المخلّص، معلنًا أنه سيعمّد بالماء في حين سيأتي بعده مَنْ سيعمّد بالروح القدس والنار.

شهيد الحقّ

لطالما وعظ القديس يوحنا المعمدان بضرورة تغيير العادات السيّئة وترك السلوك المنحرف والتنبّه لمجيء المخلّص، غير مكترث لأصحاب السلطان إذ واجه الحاكم هيرودس، ووبّخه مرارًا وتكرارًا لأنه أخذ امرأة أخيه زوجه له بينما كان أخوه على قيد الحياة، ما جعل هيرودس يسجنه، ويستجيب لطلب ابنة هيروديا بعدما رقصت في عيد ميلاده، فنالت إعجابه ووعدها بتحقيق رغبتها ولو كان مبتغاها نصف مملكته. بعد استشارة أمّها، طلبت أن يُحضر لها رأس يوحنا المعمدان على طبق، وهكذا استشهد يوحنا بقطع الرأس.

باستشهاد يوحنا المعمدان، تحقّق فيه ما قاله عن نفسه مقارنة بالمسيح: «لا بدّ له من أن يكبر، ولا بدّ لي من أن أصغر» (يو 3: 30).

في ذكرى ميلاده، نطلب شفاعته كي نسعى من دون كلل إلى إعلان البشارة بالمخلّص بأمانة وفرح حتى الشهادة من أجل اسمه.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته