إلغاء حكم الردّة يُمثّل بارقة أمل للمسيحيين في السودان

علم جنوب السودان علم جنوب السودان | Provided by: Public Domain/ACI AFRICA

رفضت محكمة سودانيّة مُتمثّلة بالقاضي إبراهيم حمزة تهمة الردّة التي وُجِّهت في ولاية وسط دارفور إلى أربعة مسيحيّين تمّ تهديدهم بإنزال عقوبة الإعدام بحقّهم ما لم يتراجعوا عن إيمانهم المسيحي. وقد رفضت المحكمة التهمة، مشيرةً إلى أنّ الردّة لم تعد جريمة في السودان.

وقُبِضَ على المسيحيّين المُرتدّين عن الإسلام، في يونيو/حزيران 2022، وقد عومِلوا بقسوة في أثناء احتجازهم، وفقًا لتقرير منظّمة التضامن المسيحي العالميّة لحقوق الإنسان. وفي يوليو/تمّوز من العام نفسه، مَثُل الرجال أمام المدّعي العام الذي واجههم بعقوبة الإعدام إذا لم يتراجعوا عن المسيحيّة، لكنّهم رفضوا فوُجِّهت إليهم تهمة الردّة.

وأحال المدّعي العام القضيّة إلى محكمة الجنايات في أغسطس/آب الماضي. وأبلغهم القاضي وقتذاك باحتمال إسقاط التهم لأنّ الردّة لم تعد جريمة.

وكان كلّ من بدر الدين هارون عبد الجبار، وشقيقه محمد هارون عبد الجبار، وطارق آدم عبد الله، ومرتضى إسماعيل قد اعتُقلوا واحتُجزوا بتهمة الردّة، بموجب المادة 126 من القانون الجنائي السوداني للعام 1991 والذي تم إلغاؤه قبل عامَيْن. وكان هذا القانون الذي ساد في السودان سنواتٍ طويلة مستندًا إلى الشريعة الإسلاميّة، ويقضي بإعدام أيّ شخص يُدان بالردّة.

وبعد إسقاط التهم، لم يعد الأربعة مُطالَبين بالامتثال لشروط الكفالة، وقد أمر المدّعي العام بإعادة المُتعلّقات التي صودِرَت في أثناء اعتقالهم.

أمّا في ما يتعلّق بالكنيسة التي أنشأوها ورخّصت لها وزارة الإرشاد والأوقاف في خلال الفترة الانتقاليّة، فستظلّ مغلقة بسبب تهديدات تلقّوها من متطرّفين في مجتمعهم. وأُغلِقت ثلاث كنائس أخرى في منطقة زالنجي هذا العام بسبب تزايد التهديدات وأعمال العنف ضدّ المسيحيين.

ويحتلّ السودان المرتبة 13 في لائحة المراقبة العالميّة لمنظّمة الأبواب المفتوحة للعام 2022، ويُواجه المسيحيّون في هذا البلد أسوأ أنواع الاضطهاد. ويقع السودان على حدود الصحراء الكبرى، وهو ثالث أكبر دولة في القارّة، ويُقدّر عدد المسيحيين فيه بنحو 2 مليون أي 4,5 في المئة من مجموع السكّان البالغ عددهم أكثر من 44 مليون نسمة.

وصدر عن وزارة الخارجيّة الأميركيّة تقريرٌ حول الحرّية الدينيّة يُشير إلى أنّ الظروف المعيشيّة للمسيحيّين قد تحسّنت إلى حدٍّ ما في السودان، منذ إلغاء تجريم الردّة ووقف هدم الكنائس، لكن الإسلام المتشدّد لا يزال يُهيمن على المجتمع السوداني ويُميّز المسيحيّين ويُعرقل تراخيص تشييد كنائس ويُغلق الكنائس العاملة بصورة شرعيّة.

مهمّتنا هي الحقيقة. انضمّ إلينا!

تبرّعك الشهري سيساعدنا على الاستمرار بنقل الحقيقة، بعدل وإنصاف ونزاهة ووفاء ليسوع المسيح وكنيسته